التفاسير

< >
عرض

وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ
١٧
قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَىٰ
١٨
-طه

محاسن التأويل

{وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى} شروع فيما سيؤتيه تعالى من البرهان الباهر. وفي الاستفهام إيقاظ له وتنبيه على ما سيبدو له من عجائب الصنع: {قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا} أي: أعتمد عليها إذا أعييت أو وقفتُ على رأس القطيع وعند الطفرة: {وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي} أي: أخبط بها الورق وأسقطه عليها لتأكله: {وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى} أي: حاجات أخر.