التفاسير

< >
عرض

وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَاسِرِينَ
٨٥
-آل عمران

بحر العلوم

قوله {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإِسْلَـٰمِ دِينًا}، قال الكلبي: نزلت في شأن مرثد بن أبي مرثد وطُعْمَة بن أَبَيْرق ومقيس بن صبابة، والحارث بن سُوَيد وكانوا عشرة، وقال [مقاتل]: كانوا اثني عشر، وقال الضحاك، يعني لا يقبل من جميع الخلق من أهل الأديان ديناً غير دين الإسلام، ومن يتدين غير الإسلام ديناً {فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ} "أي من المغبونين" لأنه ترك منزله في الجنة، واختار منزله في النار.