التفاسير

< >
عرض

وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَٰرَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
١١٠
وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَآ إِلَيْهِمُ ٱلْمَلاۤئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ ٱلْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُوۤاْ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ
١١١
-الأنعام

بحر العلوم

ثم قال: {وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَـٰرَهُمْ} يعني نترك قلوبهم وأبصارهم مغلقة كما هي، ولا أوفقهم {كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ} قبل نزول الآيات. ويقال: عند انشقاق القمر لما لم يعتبروا به ولم يؤمنوا فعاقبهم الله تعالى وختم على قلوبهم فثبتوا على كفرهم {وَنَذَرُهُمْ} يقول: وندعهم {فِي طُغْيَـٰنِهِمْ} يعني في ضلالتهم {يَعْمَهُونَ} يعني يترددون ويتحيرون فيه. ويقال: {كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ} يعني كما لم يؤمن به أوائلهم من الأمم الخالية لما سألوا الآية من أنبيائهم. قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ ٱلْمَلاَئِكَةَ} [هذا جواب لقولهم: لولا أنزل إليه ملك، فيكون معه نذير قال الله تعالى: ولو أننا أنزلنا إليهم الملائكة] كما سألوا حتى يشهدوا بأنك رسول الله {وَكَلَّمَهُمُ ٱلْمَوْتَىٰ} بأنك رسول الله {وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً} قرأ نافع وابن عامر (قِبَلاً) بكسر القاف ونصب الباء. وقرأ الباقون: بالضم فمن قرأ بالضم فمعناه جماعة القبيل والقبيل: الكفيل، ويقال قبلا أي أصنافاً من الآدميين ومن الملائكة ومن الوحش. ومن قرأ: (قِبَلاً) بالكسر معناه وحشرنا عليهم كل شيء معاينة فعاينوه. {مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ} وهذا إعلام للنبي - صلى الله عليه وسلم - بأنهم لا يؤمنون كما أعلم نوحاً - عليه السلام - { أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ ءَامَنَ } [هود: 36]. ثم قال: {إِلاَّ أَن يَشَاءَ ٱللَّهُ} يعني إلا من هو أهل لذلك فيوفقه الله تعالى ويقال: إلا أن يشاء الله يقول: قد شاء الله أن لا يؤمنوا حيث خذلهم ولم يوفقهم {وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ} عن ذلك. ويقال: أكثرهم يجهلون الحق أنه من الله تعالى. ويقال: يجهلون ما في العلامة من وجوب هلاكهم بعد العلامة أن لم يؤمنوا.