التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ يَبْدَؤُاْ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
١١
وَيَوْمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يُبْلِسُ ٱلْمُجْرِمُونَ
١٢
وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ مِّن شُرَكَآئِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُواْ بِشُرَكَآئِهِمْ كَافِرِينَ
١٣
وَيَوْمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ
١٤
فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ
١٥
وَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَلِقَآءِ ٱلآخِرَةِ فَأُوْلَـٰئِكَ فِي ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ
١٦
-الروم

النكت والعيون

قوله تعالى: {يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ} فيه ستة أوجه:
أحدها: أنه الفضيحة، قاله مجاهد.
الثاني: الاكتئاب،قاله ابن أبي نجيح.
الثالث: الإياس، قاله ابن عباس.
الرابع: الهلاك، قاله السدي.
الخامس: الندامة، قاله ابن قتيبة.
السادس: الحيرة، قال العجاج:

يا صـاح هل تعــرف رسْمــاً مكرســاً قـــال نــعــم أعـــرفـــه وأبــلسَـــا

قوله تعالى: {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ} فيه وجهان:
أحدهما: في الجزاء بالثواب والعقاب.
الثاني: في المكان بالجنة والنار.
قوله تعالى: {...فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يَحْبَرُونَ} فيه أربعة تأويلات:
أحدها: يمكرون، قاله ابن عباس.
الثاني: ينعمون، قاله مجاهد وقتادة.
الثالث: يتلذذون بالسماع والغناء، قاله يحيى بن أبي كثير.
الرابع: يفرحون، قاله السدي. والحبرة عند العرب السرور والفرح قال العجاج:

فالحمد لله الذي أعـــطى الحبـــر مـــوالــي الحـــي إن الــمــولى يَسَر

فأما الروضة فهي البستان المتناهي منظراً وطيباً ولم يكن عند العرب أحسن منظراً ولا أطيب منها ريحاً قال الأعشى:

ما روضة من رياض الحزن معشبةٌ خضراء جاد عليها مسبل هطل
يضحك الشمس منها كوكب شَرِقٌ مؤزر بعميم النبت مكتهل
يوماً بأطيب منها نشر رائحةٍ ولا بأحسن منها إذا دنا الأُصُل

قوله تعالى: {فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ} فيه خمسة تأويلات:
أحدها: مدخلون، قاله يحيى بن سلام.
الثاني: نازلون ومنه قوله:
{ إذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوتُ } [البقرة: 180] و [المائدة: 106] أي نزل به.
الثالث: مقيمون، قاله ابن شجرة.
الرابع: معذبون.
الخامس: مجموعون، ومعاني هذه التأويلات متقاربة.