التفاسير

< >
عرض

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ ٱلْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ
١٨٠
وَسَلاَمٌ عَلَىٰ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٨١
وَٱلْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٨٢
-الصافات

النكت والعيون

قوله عز وجل: {سبحان ربك رب العزة عما يصفون} روى الشعبي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من سرَّه أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم: {سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين}" .
قوله تعالى: {رب العزة} يحتمل وجهين:
أحدهما: مالك العزة.
الثاني: رب كل شيء متعزز من مالك أو متجبر.
{وسلامٌ على المرسلين} يحتمل وجهين:
أحدهما: سلامه عليهم إكرماً لهم.
الثاني: قضاؤه بسلامتهم بعد إرسالهم فإنه ما أمر نبي بالقتال إلا حرس من القتل.
{والحمد لله رب العالمين} يحتمل وجهين:
أحدهما: على إرسال الأنبياء مبشرين ومنذرين.
الثاني: على جميع ما أنعم به على الخلق أجمعين.