التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَٰتٍ قَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَيُّ ٱلْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَاماً وَأَحْسَنُ نَدِيّاً
٧٣
وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِءْياً
٧٤
قُلْ مَن كَانَ فِي ٱلضَّلَـٰلَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ مَدّاً حَتَّىٰ إِذَا رَأَوْاْ مَا يُوعَدُونَ إِمَّا ٱلعَذَابَ وَإِمَّا ٱلسَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضْعَفُ جُنداً
٧٥
وَيَزِيدُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ٱهْتَدَواْ هُدًى وَٱلْبَاقِيَاتُ ٱلصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَّرَدّاً
٧٦
أَفَرَأَيْتَ ٱلَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لأُوتَيَنَّ مَالاً وَوَلَداً
٧٧
أَطَّلَعَ ٱلْغَيْبَ أَمِ ٱتَّخَذَ عِندَ ٱلرَّحْمَـٰنِ عَهْداً
٧٨
كَلاَّ سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ ٱلْعَذَابِ مَدّاً
٧٩
وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْداً
٨٠
-مريم

المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز

{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِلَّذِينَ آمَنُواْ أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَاماً وَأَحْسَنُ نَدِيّاً وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِءْياً قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلاَلَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَـنُ مَدّاً}.
قرأ الأعرج وابن محيصن وأبو حيوة "يتلى" بالياء، من تحت، وسبب هذه الآية أن كفار قريش لما كان الرجل منهم يكلم المؤمن في معنى الدين فيقرأ عليه القرآن ويبهره بآيات النبي عليه السلام، كان الكافر منهم يقول إن الله إنما يحسن لأحب الخلق إليه وإنما ينعم على أهل الحق ونحن قد أنعم الله علينا دونكم فنحن أغنياء وأنتم فقراء ونحن أحسن مجلساً وأجمل شارة فهذا المعنى ونحوه هو المقصود بالتوقيف في قوله {أي الفريقين}، وقرأ نافع وابن عامر "مَقاماً" بفتح الميم
{ ولا مَقام لكم } [الأحزاب: 13] بالفتح أيضاً، وهو المصدر من قام أو الظرف منه أي موضع القيام، وهذا يقتضي لفظ المقام إلا أن المعني في هذه الآية يحرز أنه واقع على الظرف فقط، وقرأ أبيّ { في مُقام أمين } [الدخان: 51] بضم الميم، وقرأ ابن كثير "مُقاماً" بضم الميم وهو ظرف من أقام وكذلك أيضاً يجيء المصدر منه مثل { مجراها ومرساها } [هود: 41] وقرأ { في مَقام أمين } [الدخان: 51] { ولا مَقام لكم } [الأحزاب: 13] بالفتح، وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم جميعهن بالفتح، وروى حفص عن عاصم "لا مُقام لكم" بالضم. و"الندي" والنادي المجلس فيه الجماعة ومن قول حاتم الطائي:

فدعيت في أولى الندي ولم ينظر إليَّ بأعين خزر

وقوله {وكم} مخاطبة من الله تعالى لمحمد خبر يتضمن كسر حجتهم واحتقار أمرهم لأن التقدير: هذا الذي افتخروا به لا قدر له عند الله وليس بمنج لهم فكم أهلك الله من الأمم لما كفروا وهو أشد من هؤلاء وأكثر أموالاً وأجمل منظراً. و"القرن" الأمة يجمعها العصر الواحد، واختلف الناس في قدر المدة التي اذا اجتمعت لأمة سميت تلك الامة قرناً، فقيل مائة سنة، وقيل ثمانون، وقيل سبعون، وقد تقدم القول في هذا غير مرة، و"الأثاث" المال العين والعرض والحيوان وهو اسم عام واختلف هل هو جمع أو إفراد. فقال الفراء: هو اسم جمع لا واحد له من لفظه كالمتاع، وقال خلف الأحمر: هو جمع واحدة أثاثة كحمامة وحمام ومنه قول الشاعر: [الوافر]

أشاقتك الظعائن يوم بانوا بذي الزي الجميل من الأثاث

وأنشد أبو العباس: [الوافر]

لقد علمت عرينة حيث كانت بأنا نحن أكثرهم أثاثاً

وقرأ نافع بخلاف وأهل المدينة "وريّاً" بياء مشددة، وقرأ ابن عباس فيما روي عنه وطلحة "وريا" بياء مخففة، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي "ورءياً" بهمزة بعدها ياء على وزن رعياً، ورويت عن نافع وابن عامر رواها أشهب عن نافع وقرأ أبو بكر عن عاصم "وريئاً" بياء ساكنة بعدها همزة وهو على القلب وزنه فلعاً وكأنه من راع وقال الشاعر: [الطويل]

وكل خليل راءني فهو قائل من اجلك هذا هامة اليوم أو غد

فأما القراءتان المهموزتان فهما من رؤية العين الرئي اسم المرئي والظاهر للعين كالطحن والسقي، قال ابن عباس الرئي المنظر قال الحسن "ورياً" معناه صوراً وأما المشددة الياء فقيل هي بمعنى المهموزة إلا أن الهمزة خففت لتستوي رؤوس الآي، وذكر منذر بن سعيد عن بعض أهل العلم أنه من "الري" في السقي كأنه أراد أنهم خير منهم بلاداً وأطيب أرضاً وأكثر نعماً إذ جملة النعم إنما هي من الري والمطر، وأما القراءة المخففة الياء فضعيفة الوجه، وقد قيل هي لحن، وقرأ سعيد بن جبير ويزيد البربري وابن عباس أيضاً "وزياً" بالزاي وهو بمعنى الملبس وهيئته تقول زييت بمعنى زينت، وأما قوله {قل من كان الضلالة} الآية فقول يحتمل معنيين، أحدهما أن يكون بمعنى الدعاء والابتهال كأنه يقول الأضل منا أو منكم "مد" الله له أي أملى له حتى يؤول ذلك إلى عذابه، والمعنى الأخر أن يكون بمعنى الخبر كأنه يقول من كان ضالاً من الأمم فعادة الله فيه أنه "يمد" له ولا يعاجله حتى يفضي ذلك إلى عذابه في الآخرة، فاللام في قوله {فليمدد} على المعنى الأول لام رغبة في صيغة الأمر، وعلى المعنى الثاني لام أمر دخلت في معنى الخبر ليكون أوكد وأقوى وهذا موجود في كلام العرب وفصاحتها.
{حَتَّى إِذَا رَأَوْاْ مَا يُوعَدُونَ إِمَّا العَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضْعَفُ جُنداً وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْاْ هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَّرَدّاً أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لأُوتَيَنَّ مَالاً وَوَلَداً أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَـنِ عَهْداً كَلاَّ سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدّاً وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْداً}
{حتى} في هذه الآية حرف ابتداء دخلت على جملة وفيها معنى الغاية، و {إذا} شرط، وجوابها في قوله {فسيعلمون} والرؤية رؤية العين، و {العذاب} و {الساعة} بدل من {ما} التي وقعت عليها {رأوا} و {إما} هي المدخلة للشك في أول الكلام والثانية عطف عليها، و {العذاب} يريد به عذاب الدنيا ونصرة المؤمنين عليهم، و"الجند" النصرة والقائمون بأمر الحرب، و {شر مكاناً} بإزاء قولهم
{ { خير مقاماً } [مريم: 73] {وأضعف جنداً} بإزاء قولهم { أحسن ندياً } [مريم:72] ولما ذكر ضلالة الكفرة وارتباكهم في الافتخار بنعم الدنيا وعماهم عن الطريق المستقيم عقب ذلك بذكر نعمته على المؤمنين في أنهم يزيدهم {هدى} في الارتباط إلى الأعمال الصالحة والمعرفة بالدلائل الواضحة وزيادة العلم دأباً. قال الطبري عن بعضهم المعنى بناسخ القرآن ومنسوخه ع: وهذا مثال وقوله {والباقيات الصالحات} إشارة الى ذلك الهدى الذي يزيدهم الله تعالى أي وهذه النعم على هؤلاء {خير} عند الله {ثواباً} وخير مرجعاً. والقول في زيادة الهدى سهل بين الوجوه، وأما {الباقيات الصالحات} فقال بعض العلماء هو كل عمل صالح يرفع الله به درجة عامله، وقال الحسن هي "الفرائض"، وقال ابن عباس هي "الصلوات الخمس" وروي عن النبي عليه السلام "أنها الكلمات المشهورات سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر" .وقد قال رسول الله عليه السلام لأبي الدرداء "خذهن يا أبا الدرداء، قبل أن يحال بينك وبينهن فهن الباقيات الصالحات وهن من كنوز الجنة" .وروي عنه عليه السلام أنه قال يوماً "خذوا جنتكم، قالوا يا رسول الله أمن عدو حضر قال: من النار، قالوا ما هي يا رسول الله، قال: سبحان الله، ولا إله الا الله، والله أكبر، وهن الباقيات الصالحات" . وكان أبو الدرداء يقول إذا ذكر هذا الحديث: لأهللن، ولأكبرن الله، ولأسبحنه حتى إذا رآني الجاهل ظنني مجنوناً، وقوله {أفرأيت الذي كفر} الآية، الفاء في قوله {أفرأيت} عاطفة بعد ألف الأستفهام وهي عاطفة جملة على جملة، و {الذي كفر} يعني به العاصي بن وائل السمهي، قاله جمهور المفسرين، وكان خبره أن خباب بن الأرت كان قيناً في الجاهلية فعمل له عملاً واجتمع له عنده فجاءه يتقاضاه فقال له العاصي لا أنصفك حتى تكفر بمحمد، فقال خباب: لا أكفر بمحمد حتى يمييتك الله ثم يبعثك، قال العاصي: أو مبعوث أنا بعد الموت؟ قال خباب نعم، قال: فإنه إذا كان ذلك فسيكون لي مال وولد وعند ذلك أقضيك دينك، فنزلت الآية في ذلك، وقال الحسن نزلت الآية في الوليد بن المغيرة المخزومي وقد كانت للوليد أيضاً أقوال تشبه هذا الغرض، وقرأ ابن كثير وابو عمرو "وولَداً" على معنى اسم الجنس بفتح الواو واللام وكذلك في سائر ما في القرآن إلا في سورة نوح { ماله وولده } [نوح: 21] فإنما قرأ بضم الواو وسكون اللام، وقرأ نافع وعاصم وابن عامر بفتح الواو في كل القرآن، وقرأ حمزة والكسائي "ووُلْداً" بضم الواو وسكون اللام وكذلك في جميع القرآن، وقرأ ابن مسعود "وِلْداً" بكسر الواو وسكون اللام، واختلف مع ضم الواو فقال بعضهم: هو جمع "ولد كأسد وأسد" واحتجوا بقول الشاعر: [مجزوء الكامل]

فلقد رأيت معاشراً قد ثمروا مالاً وولداً

وقال بعضهم هو بمعنى الولد واحتجوا بقول الشاعر: [الطويل]

فليت فلاناً كان في بطن أمه وليت فلاناً كان ولد حمار

قال أبو علي في قراءة حمزة والكسائي ما كان منه مفرداً قصد به المفرد، وما كان منه جمعاً قصد الجمع، وقال الأخفش: الولد الابن والابنة، والولد الأهل والوالد وقال غيره: والولد بطن الذي هو منه، حكاه أبو علي في الحجة، وقوله {أطلع الغيب} توقيف والألف للاستفهام وحذفت ألف الوصل للاستغاء عنها، واتخاذ العهد معناه بالإيمان والأعمال الصالحة، و {كلا} زجر ورد، ثم أخبر تعالى أن قول هذا الكافر سيكتب على معنى حفظه عليه ومعاقبته به. وقرأ "سنكتب" بالنون أبو عمرو والحسن وعيسى، وقرأ عاصم والأعمش "سيُكتب" بياء مضمومة، ومد العذاب هو إطالته وتعظيمه وقوله {ما يقول} أي هذه الأشياء التي سمى أنه يؤتاها في الآخرة يرث الله ما له منها في الدنيا فإهلاكه وتركه لها، فالوراثة مستعارة ويحتمل أن يكون خيبته في الآخرة كوراثة ما أمل. وفي حرف ابن مسعود "ونرثه ما عنده"، وقال النحاس {نرثه ما يقول} معناه نحفظه عليه لنعاقبه، ومنه قول النبي عليه السلام "العلماء ورثة الأنبياء" أي حفظة ما قالوا فكأن هذا المجرم يورث هذا المقالة. وقوله {فرداً} يتضمن ذلته وقلة انتصاره.