التفاسير

< >
عرض

أَلاۤ إِنَّ لِلَّهِ مَن فِي ٱلسَّمَٰوَٰت وَمَنْ فِي ٱلأَرْضِ وَمَا يَتَّبِعُ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ شُرَكَآءَ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ
٦٦
-يونس

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {ألا إن لله من في السموات ومن في الأرض} قال الزجاج: «ألا» افتتاح كلام وتنبيه، أي: فالذي هم له، يفعل فيهم وبهم ما يشاء.

قوله تعالى: {وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء} أي: ما يتبعون شركاء على الحقيقة، لأنهم يعدُّونها شركاء لله شفعاء لهم، وليست على ما يظنون. {إِن يتبعون إِلا الظن} في ذلك {وإِن هم إِلا يخرصون} قال ابن عباس: يكذبون. وقال ابن قتيبة: يحدسون ويحزرون.