التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَـٰئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ ٱلنَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
١٧٤
-البقرة

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب}.

قال ابن عباس: نزلت في اليهود، كتموا اسم النبي صلى الله عليه وسلم، وغيّروه في كتابهم. والثمن القليل: ما يصيبونه من أتباعهم من الدنيا. {أولئك ما يأكلون في بطونهم إِلا النار} قال الزجاج: معناه: إن الذين يأكلونه يعذّبون به، فكأنهم يأكلون النار. {ولا يكلِّمهم} هذا دليل على أن الله لا يكلم الكفار ولا يحاسبهم.

قوله تعالى: {ولا يزكيهم} [فيه] ثلاثة أقوال. أحدها: لا يزكي أعمالهم، قاله مقاتل. والثاني: لا يثني عليهم، قاله الزجاج. والثالث: لا يطهرهم من دنس كفرهم وذنوبهم، قاله ابن جرير.