التفاسير

< >
عرض

وَأَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
١٣٢
وَسَارِعُوۤاْ إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا ٱلسَّمَٰوَٰتُ وَٱلأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ
١٣٣
-آل عمران

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم} كلهم أثبت الواو في «وسارعوا» إلا نافعاً، وابن عامر، فإنهما لم يذكراها. وقال أبو علي: وكذلك هي في مصاحف أهل المدينة والشام، فمن قرأ بالواو، عطف «وسارعوا» على «وأطيعوا» ومن حذفها، فلأن الجملة الثانية ملتبسة بالأولى، فاستغنت عن العطف. ومعنى الآية: بادروا إلى ما يوجب المغفرة. وفي المراد بموجب المغفرة. هاهنا عشرة أقوال.

أحدها: أنه الإخلاص، قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه.

والثاني: أداء الفرائض، قاله علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

والثالث: الإسلام، قاله ابن عباس.

والرابع: التكبيرة الأولى من الصلاة، قاله أنس بن مالك.

والخامس: الطاعة، قاله سعيد بن جبير.

والسادس: التوبة، قاله عكرمة.

والسابع: الهجره، قاله أبوالعالية.

والثامن: الجهاد، قاله الضحاك.

والتاسع: الصلوات الخمس، قاله يمان.

والعاشر: الأعمال الصالحة، قاله مقاتل.

قوله تعالى: {وجنة عرضها السموات والأرض} قال ابن قتيبة: أراد بالعرض السعة، ولم يرد العرض الذي يخالف الطول، والعرب تقول: بلاد عريضة، أي: واسعة. "وقال النبي صلى الله عليه وسلم للمنهزمين يوم أحد لقد ذهبتم فيها عريضة" .

قال الشاعر:

كأن بلاد الله وهي عريضة على الخائف المطلوب كِفَّةُ حابل

قال: وأصل هذا من العرض الذي هو خلاف الطول، وإذا عرض الشيء اتسع، وإذا لم يعرض ضاق ودق. وقال سعيد بن جبير: لو ألصق بعضهن إلى بعض كانت الجنة في عرضهن.