التفاسير

< >
عرض

وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَٰتِ رَبِّهِمْ إِلاَّ كَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ
٤
فَقَدْ كَذَّبُواْ بِٱلْحَقِّ لَمَّا جَآءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ
٥
-الأنعام

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {وما تأتيهم من آية من آيات ربهم} نزلت في كفار قريش، وفي الآية قولان:

أحدهما: أنها الآية من القرآن.

والثاني: المعجزة، مثل انشقاق القمر.

والمراد بالحق: القرآن. والأنباء: الأخبار، والمعنى: سيعلمون عاقبة استهزائهم.