التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ مِنْ أَنَبَآءِ ٱلْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
٤٤
-آل عمران

تفسير القرآن

{أَنبَآءِ الْغَيْبِ} البشارة بالمسيح ـ عليه الصلاة والسلام ـ أصل الوحي: إلقاء المعنى إلى صاحبه، فيلقى إلى الرسل بالإنزال، وإلى النحل بالإلهام، ومن بعض إلى بعض بالإشارة { فَأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ } [مريم:11].

........................ أوحى لها القرار فاستقرت

{يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ} قالوا نحن أحق بكفالتها، لأنها ابنة إمامنا وعالمنا وقال زكريا: "أنا أحق لأن خالتها عندي"، فاقترعوا على ذلك بأقلامهم وهي القداح ـ فأُصعد قلم زكريا في جرية الماء، وانحدرت أقلامهم مع الجرية، فقرعهم فكفلها، أو كفلها زكريا بغير قرعة، ثم أصابتهم أزمة ضعف بها عن مؤنتها فقال: ليأخذها أحدكم فتدافعوها فاقترعوا فقرعهم زكريا عليه الصلاة والسلام.