التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلاَّ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ وَٱلْمِيزَانَ بِٱلْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَٱعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ وَبِعَهْدِ ٱللَّهِ أَوْفُواْ ذٰلِكُمْ وَصَّـٰكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
١٥٢
-الأنعام

تفسير القرآن

{بِالَّتِى هِىَ أَحْسَنُ} حفظه ماله [إلى] أن يكبر فيسلم إليه، أو التجارة به، أو لا يأخذ من ربح التجارة به شيئاً، أو الأكل إذا كان فقيراً والترك إن كان غنياً ولا يتعدى من الأكل إلى لباس ولا غيره، وخصّ مال اليتيم بالذكر وإن كان غيره محرماً لوقوع الطمع فيه إذ لا حافظ له ولا مراعي. {أَشُدَّهُ} الأشد: استحكام قوّة الشباب عند نشوئه وحَدُّه بالاحتلام، أو بثلاثين سنة. ثم نزل بعده { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ } [النساء: 6]، أو لثماني عشرة سنة. {لا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا} عفا عما لا يدخل تحت الوسع من إيفاء الكيل والوزن. {وَبِعَهْدِ اللَّهِ} كل ما ألزمه الإنسان نفسه لله من نذر أو غيره، أو الحلف بالله ـ تعالى ـ يجب الوفاء به إلا في المعاصي.