التفاسير

< >
عرض

وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى ٱلأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ ٱلْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ
٤٦
-الأعراف

تفسير القرآن

{الأَعْرَافِ} جمع "عرف"، وهو سور بين الجنة والنار، مأخوذ من الارتفاع، منه عرف الديك، وأصحابه فضلاء المؤمنين، قاله الحسن ومجاهد، أو ملائكة في صورة الرجال، أو قوم بطأت بهم صغائرهم إلى آخر الناس، أو قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم فجعلوا هنالك حتى يقضي الله ـ تعالى ـ فيهم ما شاء ثم يدخلون الجنة، قاله ابن مسعودـ رضي الله تعالى عنه ـ أو قوم قُتلوا في سبيل الله ـ تعالى ـ عصاة لآبائهم، سُئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن أصحاب الأعراف فقال: " "قوم قُتلوا في سبيل الله ـ تعالى ـ بمعصية آبائهم فمنعهم القتل في سبيل الله ـ تعالى ـ عن النار، ومنعتهم معصية آبائهم أن يدخلوا الجنة" . {بِسِيمَاهُمْ} علامات في وجوههم وأعينهم، سواد الوجه وزرقة العين لأهل النار، وبياضه وحسن العين لأهل الجنة.