التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ ٱللَّهِ لاَ يَهْدِيهِمُ ٱللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
١٠٤
إِنَّمَا يَفْتَرِي ٱلْكَذِبَ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ ٱللَّهِ وَأُوْلـٰئِكَ هُمُ ٱلْكَاذِبُونَ
١٠٥
مَن كَفَرَ بِٱللَّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِٱلإِيمَانِ وَلَـٰكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ ٱللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
١٠٦
-النحل

مدارك التنزيل وحقائق التأويل

{إِنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَـٰتِ ٱللَّهِ } أي القرآن {لاَ يَهْدِيهِمُ ٱللَّهُ } ما داموا مختارين الكفر {وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } في الآخرة على كفرهم {إِنَّمَا يَفْتَرِى ٱلْكَذِبَ } على الله {ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَـٰتِ ٱللَّهِ } أي إنما يليق افتراء الكذب بمن لا يؤمن لأنه لا يترقب عقاباً عليه وهو رد لقولهم {إنما أنت مفتر} {وَأُوْلـئِكَ } إشارة إلى {الذين لايؤمنون} أي وأولئك {هُمُ ٱلْكَـٰذِبُونَ } على الحقيقة الكاملون في الكذب، لأن تكذيب آيات الله أعظم الكذب أو وأولئك هم الكاذبون في قولهم {إنما أنت مفتر} جوزوا أن يكون {مَن كَفَرَ بِٱللَّهِ مِن بَعْدِ إيمَـٰنِهِ } شرطاً مبتدأ وحذف جوابه لأن جواب من شرح دال عليه كأنه قيل: من كفر بالله فعليهم غضب {إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِٱلإِيمَـٰنِ } ساكن به. {وَلَـٰكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا } أي طاب به نفساً واعتقده {فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ ٱللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } وأن يكون بدلاً من {الذين لا يؤمنون بآيات الله} على أن يجعل {وأولئك هم الكاذبون} اعتراضاً بين البدل والمبدل منه. والمعنى: إنما يفتري الكذب من كفر بالله من بعد إيمانه، واستثنى منهم المكره فلم يدخل تحت حكم الإفتراء ثم قال: {ولكن من شرح بالكفر صدراً فعليهم غضب من الله} وأن يكون بدلاً من المبتدأ الذي هو {أولئك} أي ومن كفر بالله من بعد إيمانه هم الكاذبون، أو من خبر الذي هو {الكاذبون} أي وأولئك هم من كفر بالله من بعد ايمانه وأن ينتصب على الذم. رُوى أنَّ ناساً من أهل مكة فتنوا فارتدوا، وكان فيهم من أكره فأجرى كلمة الكفر على لسانه وهو معتقد للإيمان منهم عمار، وأما أبواه ياسر وسمية فقد قتلا وهما أول قتيلين في الإسلام فقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن عماراً كفر فقال: "كلا إن عماراً ملىء إيماناً من قرنة إلى قدمه واختلط الإيمان بلحمه ودمه" فأتى عمار رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبكي فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عينيه وقال: "مالك إن عادوا لك فعد لهم بما قلت" وما فعل أبو عمار أفضل لأن في الصبر على القتل إعزازاً للإسلام