التفاسير

< >
عرض

وَآتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً
٢٦
إِنَّ ٱلْمُبَذِّرِينَ كَانُوۤاْ إِخْوَانَ ٱلشَّيَاطِينِ وَكَانَ ٱلشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً
٢٧
وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ٱبْتِغَآءَ رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُوراً
٢٨
وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ ٱلْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَّحْسُوراً
٢٩
-الإسراء

مدارك التنزيل وحقائق التأويل

{وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ} منك {حَقَّهُ} أي النفقة إذا كانوا محارم فقراء {وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ} أي وآت هؤلاء حقهم من الزكاة {وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً}ولا تسرف إسرافاً. قيل: التبذير تفريق المال في غير الحل والمحل، فعن مجاهد: لو أنفق مداً في باطل كان تبذيراً. وقد أنفق بعضهم نفقة في خير فأكثر فقال له صاحبه: لا خير في السرف فقال: لا سرف في الخير {إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوآ إِخوَانَ الشَّيَـاطِينِ} أمثالهم في الشرارة وهي غاية المذمة لأنه لا شر من الشيطان، أو هم إخوانهم وأصدقاؤهم لأنهم يطيعونهم فيما يأمرونهم به من الإسراف {وَكَانَ الشَّيْطَـانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً} فما ينبغي أن يطاع فإنه لا يدعو إلا إلى مثل فعله.

{وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمْ} إن أعرضت عن ذي القربى والمسكين وابن السبيل حياء من الرد {ابْتِغَآءَ رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُوراً} أي وإن أعرضت عنهم لفقد رزق من ربك ترجو أن يفتح لك ــ فسمى الرزق رحمة ــ فردهم رداً جميلاً، فوضع الابتغاء موضع الفقد لأن فاقد الرزق مبتغ له فكان الفقد سبب الابتغاء والابتغاء مسبباً عنه، فوضع المسبب موضع السبب، يقال: يسر الأمر وعسر مثل سعد الرجل ونحس فهو مفعول. وقيل: معناه: فقل لهم رزقنا الله وإياكم من فضله على أنه دعاء لهم ييسر عليهم فقرهم كأن معناه قولاً ذا ميسور وهو اليسر أي دعاء فيه يسر. و{ابتغاء} مفعول له أو مصدر في موضع الحال و{ترجوها} حال {وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنْقِكَ وَلا تُبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ} {كل} نصب على المصدر لإضافته إليه. وهذا تمثيل لمنع الشحيح وإعطاء المسرف أمر باقتصاد الذي هو بين الإسراف والتقتير {فَتَقْعُدَ مَلُوماً} فتصير ملوماً عند الله لأن المسرف غير مرضي عنده وعند الناس يقول الفقير: أعطى فلاناً وحرمني، ويقول الغني: ما يحسن تدبير أمر المعيشة، وعند نفسك إذا احتجت فندمت على ما فعلت {مَّحْسُوراً} منقطعاً بك لا شيء عندك من حسرة السفر إذا أثر فيه أثراً بليغاً أو عارياً من حسر رأسه. وقد خاطرت مسلمة ضرتها اليهودية في ــ أنه يعني محمداً عليه السلام ــ أجود من موسى عليه السلام فبعثت ابنتها تسأله قميصه الذي عليه فدفعه وقعد عرياناً فأقيمت الصلاة فلم يخرج للصلاة فنزلت. ثم سلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عما كان يرهقه من الإضافة بأَن ذلك ليس لهوان منك عليه ولا لبخل به عليك، ولكن لأن بسط الأرزاق وقدرها مفوض إلى الله تعالى فقال: