التفاسير

< >
عرض

سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً
٤٣
تُسَبِّحُ لَهُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً
٤٤
وَإِذَا قَرَأْتَ ٱلْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ حِجَاباً مَّسْتُوراً
٤٥
وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِيۤ ءَاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي ٱلْقُرْءَانِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَىٰ أَدْبَٰرِهِمْ نُفُوراً
٤٦
-الإسراء

مدارك التنزيل وحقائق التأويل

{سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ } وبالتاء: حمزة وعلي {عَلَوْاْ } أي تعاليا والمراد البراءة من ذلك والنزاهة {كَبِيراً } وصف العلو بالكبر مبالغة في معنى البراءة والبعد مما وصفوه به.

{تُسَبّحُ } وبالتاء: عراقي غير أبي بكر{لَهُ ٱلسَّمَـٰوٰتُ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مّن شَىْء إِلاَّ يُسَبّحُ بِحَمْدَهِ } أي يقول سبحان الله وبحمده. عن السدي قال عليه السلام: "ما اصطيد حوت في البحر ولا طائر يطير لا بما يضيع من تسبيح الله تعالى" {وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ } لاختلاف اللغات أو لتعسر الإدراك أو سبب لتسبيح الناظر إليه، والدال على الخير كفاعله. والوجه الأول {إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا } عن جهل العباد {غَفُوراً } لذنوب المؤمنين.

{وَإِذَا قَرَأْتَ ٱلْقُرءانَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا } ذا ستر أو حجاباً لا يرى فهو مستور {وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً } جمع كنان وهو الذي يستر الشيء{أَن يَفْقَهُوهُ } كراهة أن يفقهوه {وفي ءاذانهم وقراً} ثقلاً يمنع عن الاستماع {وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده} يقال: وحد يحد وحداً وحدة نحو وعد يعد وعداً وعدة فهو مصدر سد مسد الحال أصله يحد وحده بمعنى واحداً {وَلَّوْاْ عَلَىٰ أَدْبَـٰرِهِمْ } رجعوا على أعقابهم {نُفُورًا } مصدر بمعنى التولية أو جمع نافر كقاعد وقعود أي يحبون أن تذكر معه آلهتهم لأنهم مشركون فإذا سمعوا بالتوحيد نفروا

.