التفاسير

< >
عرض

إِن الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ ٱللَّهِ وَٱلْمَلاۤئِكَةِ وَٱلنَّاسِ أَجْمَعِينَ
١٦١
خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ ٱلْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنْظَرُونَ
١٦٢
-البقرة

الجواهر الحسان في تفسير القرآن

وقوله تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ...} الآية: هذه الآية محكمةٌ في الذين وَافَوْا علَىٰ كفرهم، واختلف في معنى قوله: {وَٱلنَّاسِ أَجْمَعِينَ}: والكُفَّار لا يلعنُون أنفسهم.

فقال قتادة، والربيع: المراد بـــ {ٱلنَّاسِ }: المؤمنون خاصَّة، وقال أبو العالية: معنى ذلك في الآخرة.

وقوله: {خَـٰلِدِينَ فِيهَا }، أي: في اللعنة، وقيل: في النار، وعاد الضمير علَيْها، وإِن لم يَجْرِ لها ذكر؛ لثبوتها في المعنى.

{وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ }، أي: لا يُؤَخَّرون عن العذاب، ويحتمل أن يكون من النَّظَر؛ نحو قوله تعالَىٰ: { وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ } } [آل عمران:77] والأول أظهر؛ لأن النظر بالعين إنما يعدَّى بـــ «إلَىٰ» إلا شاذًّا في الشعر.