التفاسير

< >
عرض

فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَآ أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا ٱلشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَآ إِنَّ ٱلشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌ مُّبِينٌ
٢٢
-الأعراف

اللباب في علوم الكتاب

"الباء" للحال أي: مصاحبين للغرور، أو مصاحباً للغرور فهي حال: إمَّا من الفاعل، أو من المفعول ويجوز أن تكون الباءُ سببيَّةً أي: دَلاَّهُمَا بسببِ أنْ غَرَّهُمَا.
والغُرُورُ: مصدرٌ حُذف فَاعِلُهُ ومفعوله، والتقديرُ: بِغُروره إيَّاهُمَا وقوله: "فَدَلاَّهُمَا" يحتملُ أن يكون من التَدْلِيَةِ من معنى دَلاَ دَلْوَه في البِئْرِ، والمعنى أطمعهما.
قال أبُو منصور الأزْهَرِيُّ: لهذه الكلمة أصلان:
أحدهما: أن يكون أصْلُهُ أن الرَّجُلَ العَطْشَانَ يُدْلِي رِجْلَهُ في البئر ليأخذ الماء، فلا يجدُ فيها ماء فوضعت التَّدْلية موضع الطَّمعِ فيما لا فائدة فيه، يقالُ: دَلاَّهُ: إذا أطْمَعَهُ.
قال أبُو جنْدَبٍ: [الوافر]

2436 - أحُصُّ فَلاَ أُجِيرُ ومَنْ أُجِرْهُ فَلَيْسَ كَمَنْ تَدَلَّى بالغُرُورِ

وأن تكون من الدَّالِّ، والدَّالَّةَ، وهي الجُرْأة [أي]: فَجَرَّأهما قال: [الوافر]

2437 - أظُنُّ الحِلْمَ دَلَّ عَلَيَّ قَوْمِي وقدْ يُسْتَجْهَلُ الرَّجُلُ الحَلِيمُ

وعلى الثاني [يكون] الأصل دَلَّلَهُمَا، فاستثقل توالي ثلاثةِ أمثال فأبدلت الثَّالث حرف لين كقولهم: تَظنَّيْتُ في تظَّننْت، وقَصَّيْتُ أظْفَارِي في قَصَصْتُ. وقال: [الرجز]

2438 - تَقَضِّيَ البَازِي إذا البَازِي كَسَرْ

فصل في معنى "فدلاهما بغرور"
قال ابنُ عبَّاس "فَدلاَّهُمَا بِغُرُورٍ" أي غرهما باليمين وكان آدمُ يظنُّ أنَّ أحداً لا يحلف كَاذِباً باللَّه.
وعن ابن عمر أنَّهُ كان إذا رَأى من عبيده طاعةً وحسن صلاة أعْتَقَهُ فكان عبيدُهُ يفعلون ذلك طلباً لِلْعتْقِ فقيل له إنَّهُم يخدعُونَكَ فقال: من خَدَعَنَا باللَّهِ؛ انخدعنا له.
قيل معناه ما زال يخدعه، ويكلمه بزخرف من القول باطل.
وقيل حطَّهُمَا من مَنْزِلَةِ الطَّاعَةِ إلى حالةِ المَعْصية، ولا يكونُ الدلوى إلاَّ من علوٍّ إلى أسْفَلٍ.
قوله: {فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ} "الذَّوْقُ" وجود الطَّعْمِ بالفَم، ويعبر به عن الأكل وقيل: الذَّوْقُ مَسُّ الشَّيْءِ باللِّسانِ، أو بالفَمِ يُقَالُ فيه: ذاق يَذُوقُ ذُوْقاً مثل صَامَ، يَصُومُ صَوْماً، ونَامَ يَنَامُ نَوْماً.
وهذه الآية تدل على أنهما تناولا البُرَّ قَصْداً إلى معرفة طعمه، ولولا أنَّهُ تعالى ذكر في آية أخرى أنَّهُمَا أكلا منها لكان ما في هذه الآية لا يدُلُّ على الأكل؛ لأنَّ الذَّائِقَ قد يكونُ ذَائِقاً من دون أكل.
قوله: {بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا} أي ظهرت عَوْرَتُهُمَا وزال اللِّبَاسُ عنهما.
روي عن ابن عباس أنَّهُ قال: قبل أن ازدردا أخذتهما العقوبة وظهرت لهما عورتهما، وتهافت لباسهما حتى أبْصَر كُلُّ واحدٍ منهما ما وُوْرِيَ عنه من عَوْرَةِ صَاحبهِ فكانَا لا يريان ذلك.
قوله "وطَفِقَا" طَفِقَ من أفعال الشُّرُوعِ كأخَذَ وجعل، وأنْشَأ وعلَّق وهبَّ وانبرى، فهذه تَدُلُّ على التَّلَبُّسِ بأوَّلِ الفِعْلِ، وحكمها حكم أفْعَالِ المُقاربَةِ من كون خبرها لا يكون إلاَّ مُضَارِعاً، ولا يجوز أن يقترن بـ "أن" لمنافاتها لها؛ لأنها للشُّروع وهو حال و "أنْ" للاستقبال، وقد يقعُ الخبرُ جملة اسمية كقوله: [الوافر]

2439 - وَقَدْ جَعَلَتْ قَلُوصُ بَنِي سُهَيْلٍ مِنَ الأكْوَارِ مَرْتَعُهَا قَرِيبُ

وشرطيَّة كـ "إذا" كقوله عمر: "فَجَعلَ الرَّجُلُ إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولاً".
ويقال طَفِقَ بفتح الفاء وكسرها، وطَبِقَ بالباء الموحدة أيضاً، والألف اسمها، و "يَخْصِفَان" خَبَرُهَا.
وقرأ أبُو السمالِ: "وطَفَقَا" بفتح الفاء. وقرأ الزُّهْرِيُّ: "يُخْصِفَانِ" بضم حرف المضارعة من أخْصَفَ وهي تحتمل وجهين:
أحدهما: أن يكون أفْعَلَ بمعنى فَعَلَ.
والثاني: أن تكون الهَمْزَةُ للتَّعْديَة، والمَفْعُولُ على هذا مَحْذُوفٌ، أي: يُخْصِفَانِ أنفسهما، أي: يَجْعلانِ أنفسَهُمَا خاصِفَيْنِ.
وقرأ الحسنُ، والأعرجُ ومُجاهِدٌ وابْنُ وثَّابٍ "يَخِصِّفانِ" بفتح الياء وكسر الخاء، والصَّاد مشدودةٌ، والأصْلُ يَخْتَصِفَانِ، فأدغمت التَّاءُ في الصَّادِ، ثم أتْبعت الخَاءُ للصَّادِ في حركتها، وسيأتي نظيرُ هذه القراءة في "يُونس" و "يس" نحو {يُهْدَيۤ} [يونس: 35] و {يَخِصِّمُونَ} [يس: 49].
وروى مَحْبُوبٌ عن الحسنِ كذلك إلاَّ أنَّهُ فتح الخاء، فلم يُتْبِعْها للصَّادِ وهي قراءةُ يعقوب وابْنِ بُرَيْدَةَ.
وقرأ عبد الله "يُخُصِّفان" بضمِّ الياءِ والخَاءِ وكسر الصَّادِ مشدودة وهي من "خَصَّفَ" بالتَّشديد، إلاَّ أنَّهُ أتبع الخاء للياء قبلها في الحركةِ، وهي قراءة عَسِرةُ النُّطْقِ.
ويَدُلُّ على أنَّ أصْلها مِنْ خَصَّفَ بالتَّشديدِ قِراءةُ بعضهم "يُخَصِّفَان" كذلك، إلاَّ أنَّهُ بفتح الخاء على أصلها.
و "الخصفُ": الخَرْزُ في النِّعَالِ، وهو وَضع طريقة على أخرى وخرْزهما، والمِخْصَفُ: ما يُخْصَفُ به، وهو الإشفَى.
قال رُؤبَةُ: [الكامل]

2440 -..................... أنْفِهَا كالمِخْصَفِ

والخَصْفَةُ أيضاً: الحُلَّةُ للتَّمْر، والخَصَفُ: الثِّيابُ الغَلِيظَةُ، وخَصَفْتُ الخَصْفَةَ: نَسَجْتُهَا، والأخْصَف: الخَصِيفُ طعام يبرق، وأصْلُهُ أن يُوضَعَ لَبَنٌ ونحوه في الخَصْفَةِ فَيتلوَّنُ بلونها.
وقال العبَّاسُ يمدحُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم: [المنسرح]

2441 -... طِبْتَ فِي الظِّلالِ وَفِي مُسْتَودَعٍ حَيْثُ يُخْصَفُ الوَرَقُ

يشير إلى الجَنَّةِ أي حَيْثُ يخرز، ويطابق بعضها فوق بعض.
فصل
قال المُفَسِّرُون: جعلا يَخْصِفَانِ ويرقعان ويلْزِقَانِ ويصلانِ عليهما من ورق الجنَّةِ، وهو ورق التِّين حتى صار كهيئة الثَّوْبِ.
قال الزَّجَّاجُ: يجعلان ورقةً على ورقةٍ لِيَسْتُرا سَوْءَاتِهِمَا.
وروى أبَيُّ بنُ كعبٍ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"كان آدَمُ طوالاً كأنَّهُ نَخْلَةٌ سحوق كثير شَعْرِ الرَّأسِ، فلما وقع بالخطيئة بَدَتْ له سوأته، وكان لا يراها فانْطَلَقَ هَارِباً في الجنَّةِ، فعرضت له شجرةٌ من شجر الجنَّةِ فحبسته بشَعْرِهِ فقال لها أرسِلِيني؛ قالت: لَسْتُ بِمُرْسِلَتكَ، فَنَادَاهُ ربُّهُ: يا آدمُ أين تَفِرُّ قال: لا يَا رَب، ولكني استحييتك" .
وفي الآية دليل على أنَّ كَشْفَ العَوْرَةِ قبيحٌ من لدن آدم، ألا تَرَى أنَّهُمَا كيف بادرا إلى السَّتْرِ، لما تقرَّر في عقلهما من قُبْحِ كَشْفِ العورة.
قوله: "عليهما" قال أبُو حيَّان: الأَوْلى أن يعود الضَّمِيرُ في "عليهما" على عَوْرَتَيْهِمَا، كَأنَّهُ قيل: يَخْصِفَانِ على سَوْأتيهما، وعاد بضمير الاثنين؛ لأنَّ الجمع يُرَادُ به اثنان.
ولا يَجُوزُ أن يعود الضَّمِيرُ على آدَمَ وحوَّاءَ؛ لأنَّهُ تَقرَّرَ في علم العربيَّةِ أنَّهُ لا يتعدَّى من فعل الظَّاهِرِ والمُضْمَرِ المتَّصل إلى الضمير المتصل المنصوب لفظاً أو مَحَلاًّ في غير باب "ظَنّ"، و "قَعَدَ" و "عَدمَ"، و "وَجَد" لا يجُوزُ زيد ضربه، ولا ضَرَبَهُ زيد، ولا زَيْدٌ مَرَّ به، ولا مَرَّ به زيدٌ، فلو جعلنا الضَّمِيرَ في "عَلَيْهِمَا" عائداً على آدم وحوَّاءَ لَلَزِمَ من ذلك تعدِّي يَخْصِفُ إلى الضَّميرِ المنصوب مَحَلاًّ، وقد رفع الضَّمير المتَّصِل، وهو الألف في "يَخْصِفَانِ"، فإن أخِذَ ذلك على حَذْفِ مُضافٍ مراد؛ جَازَ ذلك، تقديره: يَخْصِفانِ على بَدَنَيْهِمَا.
قال شهابُ الدِّين: ومثل ذلك فيما ذكر
{ وَهُزِّىۤ إِلَيْكِ } [مريم: 25]. { وَٱضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ } [القصص: 32].
وقول الشاعر: [المتقارب]

2442 - هَوِّنْ عليْكَ فإنَّ الأمُورَ بِكَفِّ الإلهِ مَقَادِيرُهَا

وقوله: [الطويل]

2443 - دَعْ عَنْكَ نَهْباً صِيحَ في حَجَرَاتِهِ ولكِنْ حَدِيثاً ما حَدِيثُ الرَّوَاحِلِ

قوله: "مِنْ وَرَقِ" يحتملُ وَجْهَيْنِ:
أن تكون "مِن" لابتداءِ الغايةِ وأن تكون للتَّبعيضِ.؟
و "نَادَاهُمَا رَبُّهُمَا" لم يصرِّحْ هنا باسم المنادى للعلم به.
وقوله: "أَلَمْ أنْهَكُمَا" يجوزُ أن تكون هذه الجُمْلَةُ التقديريَّةُ مفسِّرة للنداء لا محلّ لها ويحتمل أن يكُونَ ثَمَّ قول مَحْذُوفٌ، هي مَعْمُولَةٌ له أي: فقال: ألم أنْهكُمَا.
وقال بعضُهُم: هذه الجُمْلَةُ في مَحَلِّ نَصْبٍ بقولٍ مُقدَّرٍ ذلك القَوْلُ حال تقديره: وناداهما قَائِلاً ذلك.
و "لَكُمَا" متعلِّقٌ بـ "عَدُوّ" لما فيه من معنى الفِعْل، ويجوزُ أن تكون متعلِّقة بمَحْذُوفٍ على أنها حالٌ من "عَدُوِّ"؛ لأنَّهَا تأخَّرَتْ لجاز أن تكون وصفاً له.
فصل في قوله "ألم أنهكما"
معنى قوله: {أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا ٱلشَّجَرَةِ} يعني: عن الأكْلِ منها وأقل لَكُمَا: إنَّ الشَّيْطانَ لكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ.
قال ابن عبَّاس: بيَّن العداوة حَيْثُ أبى السُّجُود وقال:
{ لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ ٱلْمُسْتَقِيمَ } [الأعراف: 16].