التفاسير

< >
عرض

وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ ٱلْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ
٧٨
-البقرة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن جرير عن ابن عباس قال‏:‏ الأميون قوم لم يصدقوا رسولاً أرسله الله، ولا كتاباً أنزله، فكتبوا كتاباً بأيديهم، ثم قالوا لقوم سفلة جهال‏:‏ هذا من عند الله‏.‏ وقال‏:‏ قد أخبرهم أنهم يكتبون بأيديهم، ثم سماهم أميين لجحودهم كتب الله ورسله‏.‏
وأخرج ابن جرير عن إبراهيم النخعي في قوله ‏{‏ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب‏}‏ قال‏:‏ منهم من لا يحسن أن يكتب‏.‏
وأخرج ابن إسحق وابن جرير عن ابن عباس في قوله {‏ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب‏}‏ قال‏:‏ لا يدرون ما فيه ‏{‏وإن هم إلا يظنون‏}‏ وهم يجحدون نبوّتك بالظن‏.‏
وأخرج ابن جرير عن مجاهد في قوله {‏ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب‏} ‏قال‏:‏ ناس من يهود لم يكونوا يعلمون من الكتاب شيئاً، وكانوا يتكلمون بالظن بغير ما في كتاب الله، ويقولون هو من الكتاب أماني تمنونها‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏إلا أماني‏} ‏ قال‏:‏ إلا أحاديث‏.‏
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله ‏ {‏إلا أماني‏}‏ قال‏:‏ إلا قولاً يقولون بأفواههم كذباً‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد في قوله ‏{‏إلا أماني‏}‏ قال‏:‏ إلا كذباً ‏ {‏وإن هم إلا يظنون‏} ‏ قال‏:‏ الا يكذبون‏.