التفاسير

< >
عرض

كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٦٠
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتَّقُونَ
١٦١
إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٦٢
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٦٣
وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٦٤
أَتَأْتُونَ ٱلذُّكْرَانَ مِنَ ٱلْعَالَمِينَ
١٦٥
وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ
١٦٦
قَالُواْ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يٰلُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُخْرَجِينَ
١٦٧
قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِّنَ ٱلْقَالِينَ
١٦٨
رَبِّ نَّجِنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ
١٦٩
فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ
١٧٠
إِلاَّ عَجُوزاً فِي ٱلْغَابِرِينَ
١٧١
ثُمَّ دَمَّرْنَا ٱلآخَرِينَ
١٧٢
وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَسَآءَ مَطَرُ ٱلْمُنذَرِينَ
١٧٣
إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ
١٧٤
وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
١٧٥
-الشعراء

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله ‏ {‏وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم‏} ‏ قال‏:‏ تركتم اقبال النساء إلى أدبار الرجال وأدبار النساء‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن مجاهد ‏ {‏وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم‏}‏ قال‏:‏ ما أصلح لكم يعني القبل‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة ‏ {‏وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم‏}‏ يقول‏:‏ ترك اقبال النساء إلى ادبار الرجال‏.‏
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله {‏بل أنتم قوم عادون‏} ‏ قال‏:‏ متعدون‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر عن مجاهد قال‏:‏ في قراءة عبد الله ‏ {‏وواعدناه أن نؤمنه أجمعين إلا عجوزاً في الغابرين‏}‏ .‏
وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن قتادة ‏ {‏إلا عجوزاً في الغابرين‏}‏ قال‏:‏ هي امرأة لوط غبرت في عذاب‏.‏
وأخرج الطستي عن ابن عباس‏.‏ أن نافع بن الأزرق قال له‏:‏ أخبرني عن قوله ‏ {‏في الغابرين‏} ‏ قال‏:‏ في الباقين قال‏:‏ وهل تعرف العرب ذلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ أما سمعت قول عبيد بن الأبرص؟‏‏:

ذهبوا وخلفني المخلف فيهم فكأنني في الغابرين غريب