التفاسير

< >
عرض

أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يٰبَنِيۤ ءَادَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ ٱلشَّيطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ
٦٠
وَأَنِ ٱعْبُدُونِي هَـٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ
٦١
وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلاًّ كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُواْ تَعْقِلُونَ
٦٢
هَـٰذِهِ جَهَنَّمُ ٱلَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ
٦٣
ٱصْلَوْهَا ٱلْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ
٦٤
-يس

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏{‏ألم أعهد إليكم‏} يقول‏:‏ ألم أنهكم‏؟‏‏
وأخرج ابن المنذر عن مكحول رضي الله عنه في قوله ‏ {‏أن لا تعبدوا الشيطان‏}‏ قال‏:‏ إنما عبادته طاعته‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏{‏جبلاً كثيرا‏ً} ‏ قال‏:‏ خلقاً كثيراً‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن عاصم رضي الله عنه أنه قرأ ‏"‏جبلاً كثيراً‏"‏ بكسر الجيم مثقلة اللام ‏"أفلم يكونوا يعقلون" بالياء‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن هذيل رضي الله عنه أنه قرأ ‏"جبلاً كثيراً"‏ مخففة‏.‏
وأخرج الحاكم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ ‏"‏ولقد أضل منكم جبلاً"‏ مخففة‏.‏