التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدِ ٱخْتَرْنَاهُمْ عَلَىٰ عِلْمٍ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ
٣٢
وَآتَيْنَاهُم مِّنَ ٱلآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاَءٌ مُّبِينٌ
٣٣
إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ لَيَقُولُونَ
٣٤
إِنْ هِيَ إِلاَّ مَوْتَتُنَا ٱلأُوْلَىٰ وَمَا نَحْنُ بِمُنشَرِينَ
٣٥
فَأْتُواْ بِآبَآئِنَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٣٦
-الدخان

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج الفريابي وابن جرير وابن المنذر، عن مجاهد - رضي الله عنه - في قوله‏:‏ ‏{‏ولقد اخترناهم على علم على العالمين‏} ‏ قال‏:‏ فضلناهم على من بين أظهرهم‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر، عن قتادة رضي الله عنه في الآية قال‏:‏ اخترناهم على خير، علمه الله فيهم على العالمين‏.‏ قال‏:‏ العالم الذي كانوا فيه، ولكل زمان عالم ‏ {‏وآتيناهم من الآيات ما فيه بلاء مبين‏} ‏ قال‏:‏ أنجاهم من عدوهم وأقطعهم البحر وظلل عليهم الغمام وأنزل عليهم المن والسلوى ‏{‏إن هؤلاء ليقولون إن هي إلا موتتنا الأولى‏}‏ قال‏:‏ قد قال مشركو العرب ‏ {‏وما نحن بمنشرين‏} قال‏:‏ بمبعوثين‏.