التفاسير

< >
عرض

فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَٰلُهُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي ٱلْحَيَٰوةِ ٱلدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَٰفِرُونَ
٥٥
-التوبة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها‏} ‏ في الآخرة‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن زيد رضي الله عنه في قوله ‏{‏إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا‏}‏ قال‏:‏ بالمصائب فيهم، هي لهم عذاب وللمؤمنين أجر‏.
وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏{‏فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم‏}‏ قال‏:‏ هذه من مقاديم الكلام يقول‏:‏ لا تعجبك أموالهم ولا أولادهم في الحياة الدنيا، إنما يريد الله ليعذبهم بها في الآخرة‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏{‏وتزهق أنفسهم وهم كافرون‏} ‏ قال‏:‏ تزهق أنفسهم في الحياة الدنيا ‏ {‏وهم كافرون‏}‏ قال‏:‏ هذه آية فيها تقديم وتأخير‏.
وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن الضحاك رضي الله عنه في قوله ‏{‏فلا تعجبك‏} ‏ يقول‏:‏ لا يغررك ‏ {‏وتزهق‏} ‏ قال‏:‏ تخرج أنفسهم من الدنيا ‏{‏وهم كافرون‏}‏‏ .