التفاسير

< >
عرض

وَٱلْمُؤْمِنُونَ وَٱلْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ ٱلصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ ٱللَّهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
٧١
وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ ٱللَّهِ أَكْبَرُ ذٰلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
٧٢
-التوبة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله ‏ {‏والمؤتفكات‏} ‏ قال‏:‏ قوم لوط، ائتفكت بهم أرضهم فجعل عاليها سافلها‏.
وأخرج أبو الشيخ عن الضحاك في قوله ‏ {‏والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر‏}‏ يدعون إلى الإِيمان بالله ورسوله والنفقات في سبيل الله وما كان من طاعة الله ‏{‏وينهون عن المنكر‏} ‏ ينهون عن الشرك والكفر، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضة من فرائض الله كتبها الله على المؤمنين‏.
وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس ‏ {‏والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض‏} ‏ قال‏:‏ اخاؤهم في الله يتحابون بجلال الله والولاية لله‏.
وأخرج ابن أبي الدنيا في كتاب قضاء الحوائج والطبراني عن سلمان قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏
"‏ "أهل المعروف في الدنيا أهل المعروف في الآخرة، وأهل المنكر في الدنيا أهل المنكر في الآخرة‏" ‏وأخرجه ابن أبي شيبة عن أبي عثمان مرسلا‏ً.‏
وأخرج ابن أبي الدنيا عن أبي موسى ‏
"‏أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال‏: إن المعروف والمنكر خليقتان ينصبان يوم القيامة، فأما المعروف فيبشر أهله ويعدهم الخير، وأما المنكر فيقول لأصحابه‏:‏ إليكم وما تستطيعون له إلا لزوماً‏" .
وأخرج ابن أبي شيبة وابن أبي الدنيا عن سعيد بن المسيب قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏ "رأس العقل بعد الإِيمان بالله مداراة الناس، ولن يهلك رجل بعد مشورة، وأهل المعروف في الدنيا أهل المعروف في الآخرة، وأهل المنكر في الدنيا أهل المنكر في الآخرة‏"
‏‏.‏ وأخرج ابن أبي الدنيا عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏إن أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة، وأهل المنكر في الدنيا أهل المنكر في الآخرة، أن الله ليبعث المعروف يوم القيامة في صورة الرجل المسافر، فيأتي صاحبه إذا انشق قبره فيمسح عن وجهه التراب ويقول‏:‏ ابشر يا ولي الله بأمان الله وكرامته، لا يهولنَّك ما ترى من أهوال يوم القيامة‏.‏ فلا يزال يقول له‏:‏ احذر هذا واتق هذا يسكن بذلك روعه حتى يجاوز به الصراط، فإذا جاوز به الصراط عدل ولي الله إلى منازله في الجنة، ثم يثنى عنه المعروف فيتعلق به فيقول‏:‏ يا عبد الله من أنت خذلني الخلائق في أهوال القيامة غيرك فمن أنت‏؟‏ فيقول له‏:‏ أما تعرفني‏؟‏‏!‏ فيقول‏:‏ لا‏.‏ فيقول‏:‏ أنا المعروف الذي عملته في الدنيا، بعثني الله خلقاً لأجازيك به يوم القيامة‏"
‏‏. وأخرج الحاكم وصححه وضعفه الذهبي عن علي قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "‏اطلبوا المعروف من رحماء أمتي تعيشوا في أكنافهم، ولا تطلبوه من القاسية قلوبهم، فإن اللعنة تنزل عليهم، يا علي إن الله خلق المعروف وخلق له أهلاً، فحببه إليهم وحبب إليهم فعاله، ووجه إليهم طلابه كما وجه الماء في الأرض الجدبة لتحيا به ويحيى به أهلها، إن أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة‏"
‏‏. وأخرج الحاكم وصححه وضعفه الذهبي عن علي قال‏:‏ قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏اطلبوا المعروف من رحماء أمتي تعيشوا في أكنافهم‏"
‏‏. وأخرج الحاكم عن أنس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏ "صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة‏"
‏‏.‏ وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ "إذا كان يوم القيامة جمع الله الأوّلين والآخرين، ثم أمر منادياً ينادي‏: ‏ألا ليقم أهل المعروف في الدنيا‏.‏ فيقومون‏.‏ حتى يقفوا بين يدي الله، فيقول الله‏:‏ أنتم أهل المعروف في الدنيا‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم‏.‏ فيقول‏:‏ وأنتم أهل المعروف في الآخرة فقوموا مع الأنبياء والرسل فاشفعوا لمن أحببتم فادخلوه الجنة حتى تدخلوا عليهم المعروف في الآخرة كما أدخلتم عليهم المعروف في الدنيا‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا في كتاب قضاء الحوائج عن بلال قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏ "كل معروف صدقة، والمعروف يقي سبعين نوعاً من البلاء ويقي ميتة السوء، والمعروف والمنكر خلقان منصوبان للناس يوم القيامة، فالمعروف لازم لأهله والمنكر لازم لأهله، يقودهم ويسوقهم إلى النار"
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏ "إن أحب عباد الله إلى الله عز وجل من حبَّب إليه المعروف وحبَّب إليه فعاله‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏إن الله جعل للمعروف وجوهاً من خلقه، وحبب إليهم فعاله ووجه طلاب المعروف إليهم، ويسر عليهم إعطاءه كما يسر الغيث إلى الأرض الجدبة ليحييها ويحيي به أهلها، وإن الله جعل للمعروف أعداء من خلقه بغض إليهم المعروف وبغض إليهم فعاله، وحظر عليهم اعطاءه كما يحظر الغيث عن الأرض الجدبة ليهلكها ويهلك بها أهلها، وما يعفو الله أكثر"
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "‏عليكم باصطناع المعروف فإنه يمنع مصارع السوء، وعليكم بصدقة السر فإنها تطفىء غضب الله عز وجل"
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن حذيفة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏كل معروف صدقة"
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي شيبة والقضاعي والعسكري وابن أبي الدنيا من طريق محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ "كل معروف صدقة، وكل ما أنفق الرجل على نفسه وأهله كتب له به صدقه، وما وقى به عرضه كتب له به صدقة، وقد قيل لمحمد بن المنكدر ما يعني ما وقى به عرضه‏؟‏ قال‏:‏ الشيء يعطى الشاعر وذا اللسان المتقى‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا والبزار والطبراني عن ابن مسعود قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "‏كل معروف صنعته إلى غني أو فقير فهو صدقة‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ "كل معروف يصنعه أحدكم إلى غني فقير فهو صدقة‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏كل معروف صدقة"
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي الدنيا عن جابر الجعفي رفعه قال‏:‏ المعروف خلق من خلق الله تعالى كريم‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه عن الحسن قال‏:‏ سألت عمران بن حصين وأبا هريرة عن تفسير ‏ {‏ومساكن طيبة في جنات عدن‏} ‏ قالا‏:‏ على الخبير سقطت‏.‏ سألنا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال
"‏قصر من لؤلؤة في الجنة، في ذلك القصر سبعون داراً من ياقوتة حمراء، في كل دار سبعون بيتاً من زمردة خضراء، في كل بيت سبعون سريراً، على كل سرير سبعون فراشاً من كل لون، على كل فراش امرأة من الحور العين، في كل بيت سبعون مائدة، في كل مائدة سبعون لوناً من كل طعام، في كل بيت سبعون وصيفاً ووصيفة، فيعطى المؤمن من القوة في كل غداة ما يأتي على ذلك كله‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي حاتم عن سليم بن عامر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "‏الجنة مائة درجة‏:‏ فأولها من فضة أرضها فضة، ومساكنها فضة، وآنيتها فضة، وترابها مسك‏.‏ والثانية من ذهب أرضها ذهب، ومساكنها ذهب، وآنيتها ذهب، وترابها مسك‏.‏ والثالثة لؤلؤ أرضها لؤلؤ، وآنيتها لؤلؤ، وترابها مسك‏.‏ وسبع وتسعون بعد ذلك ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي حازم قال‏:‏ إن الله ليعد للعبد من عبيده في الجنة لؤلؤة مسيرة أربعة برد، أبوابها وغرفها ومغاليقها ليس فيها قضم ولا قصم، والجنة مائة درجة‏:‏ فثلاث منها ورق وذهب ولؤلؤ وزبرجد وياقوت، وسبع وتسعون لا يعلمها إلا الذي خلقها‏.
وأخرج ابن أبي شيبة عن ابن عمر قال‏:‏ إن أدنى أهل الجنة منزلة رجل له ألف قصر، ما بين كل قصرين مسيرة سنة، يرى أقصاها كما يرى أدناها، في كل قصر من الحور العين والرياحين والولدان ما يدعو شيئاً إلا أتى به‏.
وأخرج ابن أبي شيبة عن مغيث بن سمي قال‏:‏ إن في الجنة قصوراً من ذهب، وقصوراً من فضة، وقصوراً من ياقوت، وقصوراً من زبرجد، جبالها المسك، وترابها الورس والزعفران‏.
وأخرج ابن أبي شيبة عن كعب قال‏:‏ إن في الجنة ياقوتة ليس فيها صدع ولا وصل، وفيها سبعون ألف دار في كل دار سبعون ألفاً من الحور العين لا يدخلها إلا نبي، أو صديق، أو شهيد، أو إمام عادل، أو محكم في نفسه‏.‏ قيل لكعب‏:‏ وما المحكم في نفسه‏؟‏ قال‏:‏ الرجل يأخذه العدوّ فيحكمونه بين أن يكفر أو يلزم الإِسلام فيقتل، فيختار أن يلزم الإِسلام‏.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله ‏ {‏جنات عدن‏} ‏ قال‏:‏ معدن الرجل الذي يكون فيه‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏جنات عدن‏} ‏ قال‏:‏ معدنهم فيها‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن خالد بن معدان قال‏:‏ إن الله خلق في الجنة جنة عدن دملج لؤلؤة، وغرس فيها قضيباً ثم قال لها‏:‏ امتدي حتى أرضى‏.‏ ثم قال لها‏:‏ أخرجي ما فيك من الأنهار والثمار ففعلت‏.‏ فقالت
‏{ { قد أفلح المؤمنون‏ } }‏ ‏[‏المؤمنون: 1‏]‏‏.
وأخرج أبو الشيخ عن سعيد بن جبير في قوله ‏{‏ورضوان من الله أكبر‏}‏ يعني إذا أخبروا أن الله عنهم راض فهو أكبر عندهم من التحف والتسليم‏.
وأخرج ابن مردويه عن جابر قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏
"‏إذا دخل أهل الجنة الجنة قال الله‏:‏ هل تشتهون شيئاً فأزيدكم‏؟‏ قالوا‏:‏ يا ربنا وهل بقي شيء إلا قد أنلتناه‏؟‏‏!‏ فيقول‏:‏ نعم‏.‏ رضائي فلا أسخط عليكم أبداً"
‏"‏‏.‏ وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي عبد الملك الجهني قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ " لنعيم أهل الجنة برضوان الله عنهم أفضل من نعيمهم بما في الجنان‏"
‏‏. وأخرج أبو الشيخ عن شمر بن عطية قال‏:‏ يجيء القرآن يوم القيامة في صورة الرجل الشاحب حين ينشق عنه قبره فيقول‏:‏ أبشر بكرامة الله تعالى‏.‏ قال‏:‏ فله حلة الكرامة‏.‏ فيقول‏:‏ يا رب زدني‏.‏ فيقول‏:‏ رضواني ورضوان من الله أكبر‏.
وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي والبيهقي في الأسماء والصفات عن أبي سعيد قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"‏إن الله يقول لأهل الجنة‏:‏ يا أهل الجنة‏.‏ فيقولون‏:‏ لبيك يا ربنا وسعديك والخير في يديك‏.‏ فيقول‏:‏ هل رضيتم‏؟‏ فيقولون‏:‏ ربنا، وما لنا لا نرضى وقد أعطيتنا ما لم تعطه أحداً من خلقك‏؟‏ فيقول‏:‏ ألا أعطيكم أفضل من ذلك‏؟‏ قالوا‏:‏ يا رب وأي شيء أفضل من ذلك‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدا‏ً"
‏‏. وأخرج أحمد في الزهد عن الحسن قال‏:‏ بلغني أن أبا بكر الصديق كان يقول في دعائه‏:‏ اللهمَّ أسألك الذي هو خير في عاقبة الخير، اللهمَّ اجعل آخر ما تعطيني الخير رضوانك والدرجات العلى في جنات النعيم.