التفاسير

< >
عرض

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ ٱجْعَلْ هَـٰذَا ٱلْبَلَدَ ءَامِناً وَٱجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ ٱلأَصْنَامَ
٣٥
-إبراهيم

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

{وَإِذْ قَالَ إِبْرٰهِيمُ} أي واذكر وقتَ قوله عليه الصلاة والسلام، والمقصودُ من تذكيره تذكيرُ ما وقع فيه من مقالاته عليه السلام على نهج التفصيل، والمرادُ به تأكيدُ ما سلف من تعجيبه عليه السلام ببـيان فنٍ آخرَ من جناياتهم حيث كفروا بالنعم العامة وعصَوا أباهم إبراهيمَ عليه السلام حيث أسكنهم بمكة شرفها الله تعالى لإقامة الصلاةِ والاجتنابِ عن عبادة الأصنام والشكر لنعم الله تعالى، وسأله تعالى أن يجعله بلداً آمناً ويرزقَهم من الثمرات وتهويَ قلوبُ الناس إليهم من كل أَوب سحيقٍ فاستجاب الله تعالى دعاءَه وجعله حرماً آمناً تجبىٰ إليه ثمراتُ كل شيء فكفروا بتلك النعم العظامِ واستبدلوا بالبلد الحرام دار البوار وجعلوا لله أنداداً وفعلوا ما فعلوا {رَبّ ٱجْعَلْ هَـٰذَا ٱلْبَلَدَ} يعني مكةَ شرفها الله سبحانه {مِنَ} أي ذا أمْنٍ أو آمناً أهلُه بحيث لا يُخاف فيه، على ما مر في سورة البقرة والفرق بـينه وبـين ما فيها من قوله: {رَبِّ ٱجْعَلْ هَـٰذَا بَلَدًا آمِنًا} أن المسؤولَ هناك البلديةُ والأمنُ معها، وهٰهنا الأمنُ فقط حيث جُعل هو المفعولَ الثانيَ للجعل وجُعل البلدَ صفةً للمفعول الأول، فإن حُمل على تعدد السؤال فلعله عليه السلام سأل أولاً كِلا الأمرين فاستُجيب له في أحدهما وتأخر الآخرُ إلى وقته المقدّر لما يقتضيه من الحكمة الداعيةِ إليه، ثم كَرّر السؤالَ كما هو المعتاد في الدعاء والابتهالِ، أو كان المسؤولُ أولاً مجردَ الأمنِ المصحِّح للسكن كما في سائر البلاد وقد أجيب إليه، وثانياً الأمنَ المعهودَ أو كان هو المسؤولَ فيهما وقد أجيب إليه أيضاً لكن السؤالَ الثانيَ للاستدامة، والاقتصارُ على ذلك لأنه المقصودُ الأصلي أو لأن المعتادَ في البلدية الاستمرارُ بعد التحقق بخلاف الأمن، وإن حمل على وحدة السؤال وتكرر الحكاية كما هو المتبادرُ فالظاهرُ أن المسؤول كِلا الأمرين، وقد حكي أولاً واقتُصر هٰهنا على حكاية سؤال الأمنِ لا لمجرد أن نعمةَ الأمن أدخلُ في استيجاب الشكر فذِكرُه أنسبُ بمقام تقريعِ الكفرة على إغفاله كما قيل بل لأن سؤال البلدية قد حكي بقوله تعالى: { فَٱجْعَلْ أَفْئِدَةً مّنَ ٱلنَّاسِ تَهْوِى إِلَيْهِمْ } [إبراهيم: 37] إذ المسؤولُ هُوِيّتُها إليهم للمساكنة معهم لا للحج فقط وهو عينُ سؤال البلدية قد حكي بعبارة أخرى وكان ذلك أولَ ما قدِم عليه السلام مكةَ، كما روى سعيدُ بن جبـير عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه عليه الصلاة والسلام لما أسكن إسماعيلَ وهاجرَ هناك وعاد متوجهاً إلى الشام تبِعتْه هاجرُ وجعلت تقول: إلى من تكِلُنا في هذا البلقع؟ وهو لا يرد عليها جواباً حتى قالت: آلله أمرك بهذا؟ فقال: نعم، قالت: إذاً لا يضيّعنا فرضِيَت، ومضى حتى إذا استوى على ثنية كَداء أقبل على الوادي فقال: { رَّبَّنَا إِنَّى أَسْكَنتُ } الآية، وإنما فصل ما بـينهما تثنية للامتنان وإيذاناً بأن كلاًّ منهما نعمةٌ جليلةٌ مستتبعة لشكر كثير في قصة البقرة.

{وَٱجْنُبْنِى وَبَنِىَّ} بعِّدني وإياهم {أَن نَّعْبُدَ ٱلأَصْنَامَ} واجعلنا منها في جانب بعيد أي ثبتنا على ما كنا عليه من التوحيد وملة الإسلام والبعد عن عبادة الأصنام، وقرىء وأجنبْني من الإفعال، وهما لغةُ أهلِ نجد، يقولون: جنّبني شرَّه وأجنبْني شرَّه، وأما أهلُ الحجاز فيقولون: جنّبني شره وفيه دليل على أن عصمةَ الأنبـياء عليهم السلام بتوفيق الله تعالى، والظاهرُ أن المراد ببنيه أولادُ الصلبـية فلا احتجاجَ به لابن عيـينة رضي الله عنه على أن أحداً من أولاد إسماعيلَ عليه السلام لم يعبُد الصنم وإنما كان لكل قومٍ حجرٌ نصبوه، وقالوا: هو حجرٌ والبـيتُ حجر، فكانوا يدورون به ويسمونه الدوار، فاستُحب أن يقال: طاف بالبـيت ولا يقال دار بالبـيت، وليت شعري كيف ذهب عليه ما في القرآن العظيم من قوارعَ تنعي على قريش عبادةَ الأصنام على أن فيما ذكره كرٌّ على ما فر منه.