التفاسير

< >
عرض

وَيُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ فِي ٱلْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ ٱلصَّالِحِينَ
٤٦
قَالَتْ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكَ ٱللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ إِذَا قَضَىٰ أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
٤٧
-آل عمران

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

قوله تعالى: {وَيُكَلّمُ ٱلنَّاسَ فِى ٱلْمَهْدِ وَكَهْلاً} أي يكلمهم حال كونِه طفلاً وكهلاً كلام الأنبـياء من غير تفاوت، والمهدُ مصدرٌ سُمِّي به ما يُمْهَد للصبـيِّ أي يُسوَّى من مضجعه وقيل: إنه رفع شاباً والمراد وكهلاً بعد نزوله وفي ذكر أحوالِه المختلفة المتنافيةِ إشارةٌ إلى أنه بمعزلٍ من الألوهية {وَمِنَ ٱلصَّـٰلِحِينَ} حالٌ أخرىٰ من كلمة معطوفة على الأحوال السالفة أو من الضمير في يكلم.

{قَالَتْ} استئنافٌ مبنيٌّ على السؤال كأنه قيل: فماذا قالت مريمُ حين قالت لها الملائكةُ ما قالت؟ فقيل: قالت متضرعةً إلى ربها: {رَبّ أَنَّىٰ يَكُونُ} أي كيف يكونُ أو من أين يكون {لِى وَلَدٌ} على وجه الاستبعاد العادي والتعجب واستعظامِ قدرةِ الله عز وجل وقيل: على وجه الاستفهامِ والاستفسارِ بأنه بالتزوج أو بغيره يكون الولدُ، ويكون إما تامةٌ وأنى واللام متعلقتان بها، وتأخيرُ الفاعل عن الجار والمجرور لما مر من الاعتناء بالمقدم والتشويقِ إلى المؤخر، ويجوز أن تتعلق اللامُ بمحذوفٍ وقع حالاً من ولد إذ لو تأخرَ لكان صفة له، وإما ناقصةٌ واسمُها ولد وخبرها إما أنى واللامُ متعلقةٌ بمضمر وقع حالاً كما مر، أو خبر وأنىٰ نصبَ على الظرفية وقوله تعالى: {وَلَمْ يَمْسَسْنِى بَشَرٌ} جملةٌ حالية محقّقةٌ للاستبعاد أي والحال أني على حالة منافيةٍ للولادة {قَالَ} استئنافٌ كما سلف والقائلُ هو الله تعالى أو جبريلُ عليه الصلاة والسلام {كَذٰلِكَ ٱللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء} الكلامُ في إعرابه كما مر في قصة زكريا بعينه خلا أن إيراد {يَخْلُقُ} هٰهنا مكانَ يفعلُ هناك لما أن ولادةَ العذراءِ من غير أن يمسَّها بشرٌ أبدعُ وأغربُ من ولادة عجوزٍ عاقرٍ من شيخ فانٍ، فكان الخلقُ المُنبىءُ عن الاختراع أنسبَ بهذا المقام من مطلق الفعل، ولذلك عقّب ببـيان كيفيته فقيل: {إِذَا قَضَى أَمْرًا} من الأمور أي أراد شيئاً كما في قوله تعالى: { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً } [يس، الآية 82] وأصلُ القضاءِ الأحكامُ أُطلق على الإرادة الإلٰهيةِ القطعيةِ المتعلقةِ بوجود الشيءِ لإيجابها إياه البتةَ، وقيل: الأمرُ ومنه قوله تعالى: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ} {فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ} لا غيرُ {فَيَكُونُ} من غير تريثٍ وهو كما ترى تمثيلٌ لكمال قدرته تعالى وسهولةِ حصولِ المقدوراتِ حسبما تقتضيه مشيئتُه وتصويرٌ لسرعة حدوثِها بما هو علم فيها من طاعة المأمورِ المطيعِ للآمرِ القويّ المطاعِ، وبـيانٌ لأنه تعالى كما يقدِر على خلق الأشياءِ مُدرَجاً بأسباب وموادَّ معتادةٍ يقدِر على خلقها دفعةً من غير حاجة إلى شيء من الأسباب والمواد.