التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ ٱلْفَضْلُ مِنَ ٱللَّهِ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ عَلِيماً
٧٠
-النساء

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

{ذٰلِكَ} إشارةٌ إلى ما للمطيعين من عظيم الأجرِ ومزيدِ الهدايةِ ومرافقةِ هؤلاءِ المُنعَمِ عليهم، أو إلى فضلهم ومزيَّتِهم، وما فيه من معنى البُعدِ للإشعار بعلو رتبتِه وبُعدِ منزلتِه في الشرف، وهو مبتدأ وقولُه تعالى: {ٱلْفَضْلِ} صفتُه وقوله تعالى: {مِنَ ٱللَّهِ} خبرُه أي ذلك الفضلُ العظيمُ من الله تعالى لا من غيره أو الفضلُ خبرُه و{مِنَ ٱللَّهِ} متعلق بمحذوف وقعَ حالاً منه والعاملُ فيه معنى الإشارةِ أي ذلك الذي ذُكر فضلٌ كائناً من الله تعالى، لا أن أعمالَ المكلفين موجِبةٌ له {وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ عَلِيماً} بجزاء من أطاعه وبمقادير الفضلِ واستحقاقِ أهلِه.