التفاسير

< >
عرض

وَلَمَّا جَآءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِيۤ أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـٰكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَىٰ صَعِقاً فَلَمَّآ أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُؤْمِنِينَ
١٤٣
-الأعراف

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

{وَلَمَّا جَاء مُوسَىٰ لِمِيقَـٰتِنَا} لوقتنا الذي وقتناه، واللامُ للاختصاص، أي اختَصَّ مجيئُه بميقاتنا {وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ} من غير واسطةٍ كما يكلم الملائكة عليهم السلام، وفيما روي أنه عليه الصلاة والسلام كان يسمع ذلك من كل جهةٍ تنبـيهٌ على أن سماعَ كلامِه عز وجل ليس من جنس سماعِ كلام المحدّثين {قَالَ رَبّ أَرِنِى أَنظُرْ إِلَيْكَ} أي أرني ذاتَك بأن تمكِّنَني من رؤيتك أو تتجلى لي فأنظرَ إليك وأراك. هو دليلٌ على أن رؤيتَه تعالى جائزةٌ في الجملة لما أن طلبَ المستحيلِ مستحيلٌ من الأنبـياء لا سيما ما يقتضي الجهلَ بشؤون الله تعالى ولذلك رده بقوله: لن تراني دون لن أُرىٰ ولن أُرِيَك ولن تنظُرَ إليّ تنبـيهاً على أنه قاصرٌ عن رؤيته لتوقفها على معد في الرائي ولم يوجد فيه ذلك بعدُ، وجعلُ السؤالِ لتبكيت قومِه الذين قالوا: أرنا الله جهرةً خطأٌ إذ لو كانت الرؤيةُ ممتنعةً لوجب أن يُجهِّلَهم ويُزيحَ شبهتَهم كما فعل ذلك حين قالوا: { ٱجْعَلْ لَّنَا إِلَـٰهًا } وأن لا يتبعَ سبـيلَهم كما قال لأخيه: ولا تتبعْ سبـيلَ المفسدين، والاستدلالُ بالجواب على استحالتها أشدُّ خطأً إذ لا يدل الإخبارُ بعدم رؤيتِه إياه على أنه لا يراه أبداً وأنه لا يراه غيرُه أصلاً فضلاً عن أن يدل على استحالتها دعوى الضرورةِ مكابرة أو جهل لحقيقة الرؤية.

{قَالَ} استئنافٌ مبنيٌّ على سؤال نشأ من الكلام كأنه قيل: فماذا قال ربُّ العزة حين قال موسى عليه السلام ما قال؟ فقيل: قال: {لَن تَرَانِى وَلَـٰكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِى} استدراكٌ لبـيان أنه لا يُطيق بها، وفي تعليقها باستقرار الجبلِ أيضاً دليلٌ على الجواز ضرورةَ أن المعلَّق بالممكن ممكنٌ, والجبلُ قيل: هو جبل أردن {فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ} أي ظهرت له عظمتُه وتصدّى له اقتدارُه وأمرُه وقيل: أُعطي الجبلُ حياةً ورؤيةً حتى رآه {جَعَلَهُ دَكّا} مدكوكاً مُفتّتاً، والدكُّ والدقُّ أخَوَان كالشك والشق وقرىء دكاً أي أرضاً مستويةً ومنه ناقةٌ دكاءُ للتي لا سنامَ لها، وقرىء دُكاً جمعُ دكّاءَ أي قطعاً {وَخَرَّ موسَىٰ صَعِقًا} مغشياً عليه من هول ما رآه {فَلَمَّا أَفَاقَ} الإفاقةُ رجوعُ العقلِ والفهم إلى الإنسان بعد ذهابِهما بسبب من الأسباب {قَالَ} تعظيماً لما شاهده {سُبْحَـٰنَكَ} أي تنزيهاً لك من أن أسألك شيئاً بغير إذنٍ منك {تُبْتُ إِلَيْكَ} أي من الجراءة والإقدامِ على السؤال بغير إذن {وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُؤْمِنِينَ} أي بعظمتك وجلالِك وقيل: أولُ من آمن بأنك لا تُرى في الدنيا وقيل: بأنه لا يجوز السؤال بغير إذن منك.