التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِيَّ ٱلأُمِّيَّ ٱلَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي ٱلتَّوْرَاةِ وَٱلإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ ٱلْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَٱلأَغْلاَلَ ٱلَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُواْ ٱلنُّورَ ٱلَّذِيۤ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ
١٥٧
-الأعراف

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

.

{ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ} الذي نوحي إليه كتاباً مختصاً به {ٱلنَّبِىّ} أي صاحبَ المعجزة، وقيل: عنوانُ الرسالةِ بالنسبة إليه تعالى وعنوانُ النبوة بالنسبة إلى الأمة {ٱلأُمّىّ} بضم الهمزة نسبةً إلى الأم، كأنه باقٍ على حالته التي وُلد عليها من أمّه، أو إلى أمة العرب كما قال عليه الصلاة والسلام: "إنا أمةٌ لا نحسُب ولا نكتب" أو إلى أم القرى، وقرىء بفتح الهمزة أي الذي لم يمارس القراءةَ والكتابة وقد جمع مع ذلك علومَ الأولين والآخِرين، والموصولُ بدلٌ من الموصول الأولِ بدلَ الكلِّ أو منصوبٌ على المدح أو مرفوع عليه أي أعني الذين، أو هم الذين، وأما جعلُه مبتدأً على أن خبرَه يأمرُهم أو أولئك هم المفلحون فغيرُ سديد {ٱلَّذِى يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا} باسمه ونعوتِه بحيث لا يشكّون أنه هو لذلك عدل عن أن يقال: يجدون اسمَه أو وصفه مكتوباً {عِندَهُمُ} زيد هذا لزيادة التقريرِ وأن شأنه عليه الصلاة والسلام حاضرٌ عندهم لا يَغيب عنهم أصلاً {فِي ٱلتَّوْرَاةِ وَٱلإِنجِيلِ} اللذيْن تُعِبِّد بهما بنو إسرائيلَ سابقاً ولاحقاً والظرفان متعلقان بـيجدونه أو بمكتوباً وذكرُ الإنجيلِ قبل نزولِه من قبـيل ما نحن فيه من ذكر النبـي عليه الصلاة والسلام والقرآنِ الكريم قبل مجيئِهما {يَأْمُرُهُم بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَـٰهُمْ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ} كلامٌ مستأنفٌ لا محل له من الإعراب قاله الزجاج متضمنٌ لتفصيل بعض أحكامِ الرحمةِ التي وعد فيما سبق بكتبها إجمالاً، فإن ما بُـيّن فيه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإحلالِ الطيبات وتحريمِ الخبائث وإسقاطِ التكاليف الشاقةِ كلُّها من آثار رحمتِه الواسعة، وقيل: في محل النصبِ على أنه حال مقدرةٌ من مفعول يجدونه أو من النبـي أو من المستكن في مكتوباً، أو مفسِّرٌ لمكتوباً أي لما كُتب {وَيُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّيِّبَـٰتِ} التي حُرِّمت عليهم بشؤم ظلمِهم {وَيُحَرّمُ عَلَيْهِمُ ٱلْخَبَـئِثَ} كالدم ولحمِ الخِنزيرِ والربا والرشوة {وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَٱلاْغْلَـٰلَ ٱلَّتِى كَانَتْ عَلَيْهِمْ} أي يخفف عنهم ما كُلّفوه من التكاليف الشاقةِ التي هي من قَبـيل ما كتب عليهم حينئذ من كون التوبةِ بقتل النفسِ وتعيـين القصاصِ في العمد والخطأ من غير شرعِ الدية، وقطع الأعضاءِ الخاطئةِ وقرضِ موضعِ النجاسة من الجلد والثوب وإحراقِ الغنائم وتحريمِ السبت. وعن عطاء أنه كانت بنو إسرائيلَ إذا قاموا يصلون لبِسوا المُسوحَ وغلّوا أيديَهم إلى أعناقهم، وربما ثقَبَ الرجلُ تَرْقُوتَه وجعل فيها طرف السلسلةِ وأثقلها إلى السارية يحبِس نفسه على العبادة، وقرىء آصارَهم، أصلُ الإصرِ الثقلُ الذين يأسِرُ صاحبه من الحَراك.

{فَٱلَّذِينَ ءامَنُواْ بِهِ} تعليمٌ لكيفية اتّباعِه عليه الصلاة والسلام وبـيانٌ لعلو رتبةِ متّبعيه واغتنامِهم مغانمَ الرحمةِ الواسعةِ في الدارين إثرَ بـيانِ نعوتِه الجليلة والإشارةِ إلى إرشاده عليه الصلاة والسلام إياهم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإحلالِ الطيبات وتحريمِ الخبائث، أي فالذين آمنوا بنبوته وأطاعوه في أوامره ونواهيه {وَعَزَّرُوهُ} أي عظّموه ووقّروه وأعانوه بمنع أعدائه عنه وقرىء بالتخفيف وأصلُه المنعُ ومنه التعزير {وَنَصَرُوهُ} على أعدائه في الدين {وَٱتَّبَعُواْ ٱلنُّورَ ٱلَّذِى أُنزِلَ مَعَهُ} أي مع نبوته وهو القرآنُ، عبّر عنه بالنور المنبىءِ عن كونه ظاهراً بنفسه ومُظهِراً لغيره أو مظهِراً للحقائق كاشفاً عنها لمناسبة الاتّباعِ، ويجوزُ أن يكون معه متعلقاً باتّبعوا أي واتّبعوا القرآنَ المنزلَ مع اتباعه عليه الصلاة والسلام بالعمل بسنته وبما أمَر به ونهىٰ عنه أو اتبعوا القرآنَ مصاحبـين له في اتباعه {أُوْلَـٰئِكَ} إشارةٌ إلى المذكورين من حيث اتصافُهم بما فُصّل من الصفات الفاضلةِ للإشعار بعلّيتها للحُكم، وما فيه من معنى البُعدِ للإيذان بعلو درجتِهم وسُموِّ طبقتِهم في الفضل والشرفِ أو أولئك المنعوتون بتلك النعوتِ الجليلة {هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ} أي هم الفائزون بالمطلوب الناجون عن الكروب لا غيرُهم من الأمم فيدخُل فيهم قومُ موسى عليه الصلاة والسلام دخولاً أولياً حيث لم ينجُوا عما في توبتهم من المشقة الهائلةِ وبه يتحقق التحقيقُ ويتأتّى التوفيقُ والتطبـيقُ بـين دعائِه عليه الصلاة والسلام وبـين الجوابِ لا بمجرد ما قيل من أنه لما دعا لنفسه ولبني إسرائيلَ أجيب بما هو منطوٍ على توبـيخ بني إسرائيلَ على استجازتهم الرؤيةَ على الله عز وجل وعلى كفرهم بآياته العظامِ التي أجراها على يد موسى عليه الصلاة والسلام وعرّض بذلك في قوله تعالى: { وَٱلَّذِينَ هُم بِـئَايَـٰتِنَا يُؤْمِنُونَ } [الأعراف: 156] وأريد أن يكون استماعُ أوصافِ أعقابِهم الذين آمنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم وبما جاء به كعبد اللَّه بن سلام وغيرِه من أهل الكتابـين لطفاً بهم وترغيباً في إخلاص الإيمانِ والعمل الصالح.