التفاسير

< >
عرض

قَالُوۤاْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ ٱللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ
٧٠
قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَٰدِلُونَنِي فِيۤ أَسْمَآءٍ سَمَّيْتُمُوهَآ أَنْتُمْ وَآبَآؤكُمُ مَّا نَزَّلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنْتَظِرِينَ
٧١
-الأعراف

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

{قَالُواْ} مجيبـين عن تلك النصائحِ العظيمة {أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ ٱللَّهَ وَحْدَهُ} أي لنخُصّه بالعبادة {وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ ءابَاؤُنَا} أنكروا عليه عليه السلام مجيئَه لتخصيصه تعالى بالعبادة والإعراضِ عن عبادة الأوثان انهماكاً في التقليد وحباً لما ألِفوه وألِفوا أسلافَهم عليه. ومعنى المجيء إما مجيئُه عليه السلام مِنْ مُتَعَبَّده ومنزلِه وإما من السماء على التهكم وإما القصدُ والتصدّي مجازاً كما يقال في مقابلِه: ذهب يشتمني من غير إرادةِ معنى الذهاب {فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا} من العذاب المدلولِ عليه بقوله تعالى: {أَفَلاَ تَتَّقُونَ} {إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّـٰدِقِينَ} أي في الإخبار بنزول العذابِ، وجوابُ (إن) محذوفٌ لدلالة المذكورِ عليه أي فائتِ به.

{قال قد وقع عليكم} أي وجب وحق أو نزل بإصراركم هذا بناءً على تنزيل المتوقَّع منزلةَ الواقعِ كما في قوله تعالى: { أتى أمرُ الله } [النحل، الآية 1] {من ربكم} أي من جهته تعالى. وتقديمُ الظرف الأولِ على الثاني مع أن مبدأ الشيءِ متقدمٌ على منتهاه للمسارعة إلى بـيان إصابةِ المكروهِ لهم، وكذا تقديمُه على الفاعل الذي هو قوله تعالى: {رجس} مع ما فيه من التشويق إلى المؤخّر، ولأن فيه نوعَ طولٍ بما عُطف عليه من قوله تعالى: {وغضبٌ} فربما يُخِل تقديمُها بتجاوب النظمِ الكريم، والرجسُ العذابُ من الارتجاس الذي هو الاضطرابُ، والغضب إرادةُ الانتقامِ، وتنوينُهما للتفخيم والتهويل {أتجادلونني في أسماء} عاريةٍ عن المسمّىٰ {سميتموها} أي سميتم بها {أنتم وآباؤكم} إنكارٌ واستقباح لإنكارهم مجيئَه عليه السلام داعياً لهم إلى عبادة الله تعالى وحده وتركِ عبادةِ الأصنام أي أتجادلونني في أشياءَ سمَّيتموها آلهةً ليست هي إلا محضُ الأسماءِ من غير أن يكون فيها من مصداق الإلٰهيةِ شيءٌ ما لأن المستحِقَّ للمعبوديَّة بالذات ليس إلا من أوجد الكلَّ وأنها لو استحقت لكان ذلك بجعله تعالى إما بإنزال آيةٍ أو نصبِ حُجةٍ وكلاهما مستحيلٌ، وذلك قوله تعالى: {ما نزل الله بها من سلطان} وإذ ليس ذلك في حيز الإمكانِ تحققَ بُطلانُ ما هم عليه {فانتظروا} مترتبٌ على قوله تعالى: {قد وقع عليكم} أي فانتظروا ما تطلُبونه بقولكم: فائتنا بما تعدنا، الخ {إني معكم من المنتظرين} لما يَحِلُّ بكم. والفاء في قوله تعالى: