التفاسير

< >
عرض

لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ ٱللَّهِ وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ
٢٧٢
-البقرة

مقاتل بن سليمان

{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ}، نزلت فى المشركين؛ لأنه يأمر بالصدقة عليهم من غير زكاة، نزلت فى أسماء بنت أبى بكر، رضى الله عنه، سألت النبى صلى الله عليه وسلم عن صلة جدها أبى قحافة، وعن صلة امرأته، وهما كافران، فكأنه شق عليه صلتهما، فنزلت: {لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ}، يعنى أبا قحافة، {وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ} إلى دينه الإسلام، {وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ}، يعنى المال، {فَلأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ ٱللَّهِ وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ}، يعنى المال، {يُوَفَّ إِلَيْكُمْ}، يعنى توفر لكم أعمالكم، {وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ} [آية: 272] فيها.