التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَآءٌ عَلَيْهِمْ ءَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ
٦
خَتَمَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰ أَبْصَٰرِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ
٧
-البقرة

مقاتل بن سليمان

{إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَآءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ} [آية: 6]، يعنى لا يصدقون، {خَتَمَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهمْ}، يعنى طبع الله على قلوبهم، فهم لا يعقلون الهدى، {وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ}، يعنى آذانهم، فلا يسمعون الهدى، {وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ}، يعنى غطاء فلا يبصرون الهدى، {وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ} [آية: 7]، يعنى وافر لا انقطاع له.
نزلت هاتان الآيتان فى مشركى العرب، منهم: شيبة وعتبة ابنا ربيعة، والوليد بن المغيرة، وأبو جهل بن هشام، اسمه عمرو، وعبدالله بن أبى أمية، وأمية بن خلف، وعمرو ابن وهب، والعاص بن وائل، والحارث بن عمرو، والنضر بن الحارث، وعدى بن مطعم بن عدى، وعامر بن خالد، أبو البحترى بن هشام.