التفاسير

< >
عرض

لَيْسُواْ سَوَآءً مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ ٱللَّهِ آنَآءَ ٱللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ
١١٣
يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـٰئِكَ مِنَ ٱلصَّالِحِينَ
١١٤
وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَروهُ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ بِٱلْمُتَّقِينَ
١١٥
-آل عمران

مقاتل بن سليمان

فقال سبحانه: {لَيْسُواْ سَوَآءً مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ}، وذلك أن اليهود قالوا لابن سلام وأصحابه: لقد خسرتم حين استبدلتم بدينكم ديناً غيره، وقد عاهدتم الله بعهد ألا تدينوا إلا بدينكم، فقال الله عز وجل: {لَيْسُواْ سَوَآءً}، يقول: ليس كفار اليهود والذين فى الضلالة بمنزلة ابن سلام وأصحابه الذين هم على دين الله، منهم {أُمَّةٌ} عصابة {قَآئِمَةٌ} بالحق على دين الله عادلة، {يَتْلُونَ آيَاتِ ٱللَّهِ}، يعنى يقرءون كلام الله {آنَآءَ ٱللَّيْلِ}، يعنى ساعات الليل، {وَهُمْ يَسْجُدُونَ} [آية: 113]، يعنى يصلون بالليل.
{يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ}، يعنى يصدقون بتوحيد الله والبعث الذى فيه جزاء الأعمال، {وَيَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ}، يعنى إيماناً بمحمد صلى الله عليه وسلم، {وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ}، يعنى عن تكذيب بمحمد صلى الله عليه وسلم، {وَيُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ}، يعنى شرائع الإسلام، {وَأُوْلَـٰئِكَ مِنَ ٱلصَّالِحِينَ} [آية: 114]، {وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَروهُ}، فلن يضل عنهم، بل يشكر ذلك لهم، {وَٱللَّهُ عَلِيمٌ بِٱلْمُتَّقِينَ} [آية: 115]، يعنى ابن سلام وأصحابه.