التفاسير

< >
عرض

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِي فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ ٱللَّهِ ذَلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
٣٠
مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ
٣١
مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ
٣٢
وَإِذَا مَسَّ ٱلنَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْاْ رَبَّهُمْ مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُمْ مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ
٣٣
لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ
٣٤
أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ
٣٥
وَإِذَآ أَذَقْنَا ٱلنَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُواْ بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ
٣٦
-الروم

مقاتل بن سليمان

ثم قال للنبى صلى الله عليه وسلم: إن لم يوحد كفار مكة ربهم، فوحد أنت ربك يا محمد، {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ} يعنى فأخلص دينك الإسلام لله عز وجل {حَنِيفاً} يعنى مخلصاً {فِطْرَةَ ٱللَّهِ ٱلَّتِي فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَيْهَا} يعنى ملة الإسلام التوحيد الذى خلقهم عليه، ثم أخذ الميثاق من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم، وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم؟ قالوا: بلى ربنا، وأقروا له بالربوبية والمعرفة له تبارك وتعالى، ثم قال سبحانه: {لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ ٱللَّهِ} يقول: لا تحويل لدين الله عز وجل الإسلام {ذَلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ} يعنى التوحيد وهو الدين المستقيم، {وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ} يعنى كفار مكة {لاَ يَعْلَمُونَ} [آية: 30] توحيد الله عز وجل.
ثم أمرهم بالإنابة من الكفر وأمرهم بالصلاة، فقال عز وجل {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ} يقول: راجعين إليه من الكفر إلى التوحيد لله تعالى ذكره، {وَٱتَّقُوهُ} يعنى واخشوه، {وَأَقِيمُواْ} يعنى وأتموا {ٱلصَّلاَةَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ} [آية: 31] يقول: لكفار مكة كونوا من الموحدين لله عز وجل ولا تكونوا: {مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ} يعنى أهل الأديان فرقوا دينهم الإسلام، {وَكَانُواْ شِيَعاً} يعنى أحزاباً فى الدين يهود ونصارى ومجوس وغيره ونحو ذلك، {كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [آية: 32] كل أهل ملة بما عندهم من الدين راضون به.
{وَإِذَا مَسَّ ٱلنَّاسَ ضُرٌّ} يعنى كفار مكة ضر، يعنى السنين، وهو الجوع، يعنى قحط المطر عليهم سبع سنين، {دَعَوْاْ رَبَّهُمْ مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ} يقول: عز وجل راجعين إليه يدعونه أن يكشف عنهم الضر، لقوله تعالى حم الدخان:
{ رَّبَّنَا ٱكْشِفْ عَنَّا ٱلْعَذَابَ } [الدخان: 12] يعنى الجوع { إِنَّا مْؤْمِنُونَ } [الدخان: 12]. قال تعالى: {ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُمْ مِّنْهُ رَحْمَةً} يعنى إذا أعطاهم من عنده نعمة، يعنى المطر {إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ} [آية: 33] يقول: تركوا توحيد ربهم فى الرخاء، وقد وحدوه في الضر.
{لِيَكْفُرُواْ} يعنى لكى يكفروا {بِمَآ آتَيْنَاهُمْ} بالذى أعطيناهم من الخير فى ذهاب الضر عنهم، وهو الجوع، ثم قال سبحانه: {فَتَمَتَّعُواْ} قليلاً إلى آجالكم {فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} [آية: 34] هذا وعيد، ثم ذكر شركهم، فقال: {أَمْ أَنزَلْنَا} وأم هاهنا صلة على أهل مكة، يعنى كفارهم {عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً} يعنى كتاباً من السماء، {فَهُوَ يَتَكَلَّمُ} يعنى ينطق {بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ} [آية: 35] يعنى ينطق بما يقولون من الشرك. ثم ذكرهم أيضاً، فقال سبحانه:
{وَإِذَآ أَذَقْنَا ٱلنَّاسَ} كفار مكة {رَحْمَةً} يعنى أعطينا كفار مكة رحمة، يعنى المطر {فَرِحُواْ بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ} بلاء يعنى الجوع أو شدة من قحط سبع سنين {بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ} من الذنوب {إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ} [آية: 36] يعنى إذا هم من المطر آيسون، ثم وعظهم ليعتبروا.