التفاسير

< >
عرض

ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَلَهُ ٱلْحَمْدُ فِي ٱلآخِرَةِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ
١
يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي ٱلأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ ٱلسَّمَآءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ ٱلرَّحِيمُ ٱلْغَفُورُ
٢
وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لاَ تَأْتِينَا ٱلسَّاعَةُ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ ٱلْغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ
٣
لِّيَجْزِيَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ
٤
-سبأ

مقاتل بن سليمان

{ٱلْحَمْدُ للَّهِ} وذلك أن كفار مكة لما كفروا بالبعث، حمد الرب نفسه، قال عز وجل {ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ} من الخلق {وَلَهُ ٱلْحَمْدُ فِي ٱلآخِرَةِ} يعني يحمده أولياؤه فى الآخرة إذا دخلوا الجنة، فقالوا: { ٱلْحَـمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ } [الزمر: 74]، و { ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي هَدَانَا لِهَـٰذَا } [الأعراف: 43] {وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ} حكم البعث {ٱلْخَبِيرُ} [آية: 1] به. {يَعْلَمُ مَا يَلْجُ فِي ٱلأَرْضِ} من المطر {وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا} من النبات {وَمَا يَنزِلُ مِنَ ٱلسَّمَآءِ} من المطر {وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا} يعني وما يصعد في السماء من الملائكة {وَهُوَ ٱلرَّحِيمُ} حين لا يعجل عليهم بالعذاب {ٱلْغَفُورُ} [آية: 2].
{وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ} أبو سفيان لكفار مكة واللات والعزى {لاَ تَأْتِينَا ٱلسَّاعَةُ} أبداً، فلما حلف أبو سفيان بالأصنام حلف النبي صلى الله عليه وسلم بالله عز وجل فقال الله عز وجل: {قُلْ} يا محمد {بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ} الساعة {عَالِمِ ٱلْغَيْبِ} غيب الساعة {لاَ يَعْزُبَ عَنْهُ} من {مِثْقَالُ ذَرَّةٍ} وزن أصغر النمل {فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ} ولا أقل من ذلك المثقال {وَلاَ أَكْبَرُ} منه ولا أعظم من المثقال {إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ} [الآية: 3] إلا هو في اللوح المحفوظ.
{ لِّيَجْزِيَ} لكي يجزي في الساعة {ٱلَّذِينَ آمَنُواْ} صدقوا {وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ} بالقسط بالعدل {أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ مَّغْفِرَةٌ} لذنوبهم {وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [آية: 4] حسناً فى الجنة.