التفاسير

< >
عرض

أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ
٤١
فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ
٤٢
فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ
٤٣
عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ
٤٤
يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ
٤٥
بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ
٤٦
لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ
٤٧
وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ عِينٌ
٤٨
كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ
٤٩
فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ يَتَسَآءَلُونَ
٥٠
-الصافات

مقاتل بن سليمان

فقال جل وعز: { أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ} [آية: 41] يعنى بالمعلوم حين يشتهونه يؤتون به.
ثم بين الرزق، فقال تبارك وتعالى: {فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ} [آية: 42] {فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ} [آية: 43] {عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ} [آية: 44] فى الزيادة {يُطَافُ عَلَيْهِمْ} يعنى يتقلب عليهم بأيدى الغلمان الخدم {بِكَأْسٍ} يعنى الخمر {مِّن مَّعِينٍ} [آية: 45] يعنى الجارى {بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ} [آية: 46] {لاَ فِيهَا غَوْلٌ} لا غائلة عليها يرجع منها الرأس كفعل خمر الدنيا {وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ} [آية: 47] يعنى يسكرون فتنزف عقولهم كخمر الدنيا.
{وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ} حافظات النظر من الرجال غير أزواجهن لا يرون غيرهم من العشق، ثم قال: {عِينٌ} [آية: 48] يعنى حسان الأعين، ثم شبههن ببياض البيض الذى الصفرة فى جوفه، فقال: {كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ} [آية: 49].
{فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ يَتَسَآءَلُونَ} [آية: 50] أى أهل الجنة حين يتكلمون، يكلم بعضهم بعضاً.