التفاسير

< >
عرض

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ ٱلْمَلاۤئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ ءَايَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ ءَايَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَٰنُهَا لَمْ تَكُنْ ءَامَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِيۤ إِيمَٰنِهَا خَيْراً قُلِ ٱنتَظِرُوۤاْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
١٥٨
-الأنعام

مقاتل بن سليمان

ثم وعدهم، فقال: {هَلْ يَنظُرُونَ}، يعني ما ينتظر كفار مكة بالإيمان {إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ ٱلْمَلاۤئِكَةُ}، يعني ملك الموت وحده بالموت، {أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ} يوم القيامة فى ظلل من الغمام، {أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ}، يعني طلوع الشمس من مغربها، ثم قال: {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ}، يعني طلوع الشمس من المغرب، {لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا}، يعني نفساً كافرة حين لم تؤمن قبل أن تجيء هذه الآية، {لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ}، يقول: لم تكن صدقت من قبل طلوع الشمس من مغربها، {أَوْ} لم تكن {كَسَبَتْ فِيۤ إِيمَانِهَا خَيْراً}، يقول: لم تكن هذه النفس عملت قبل طلوع الشمس من مغربها، ولم يقبل منها بعد طلوعها، ومن كان يقبل منه عمله قبل طلوع الشمس من مغربها، فإنه يتقبل منه بعد طلوعها، ثم أوعدهم العذاب، فقال الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: {قُلِ ٱنتَظِرُوۤاْ} العذاب {إِنَّا مُنتَظِرُونَ} [آية: 158] بكم العذاب.