التفاسير

< >
عرض

وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَٰقاً غَلِيظاً
٢١
-النساء

الدر المصون

قوله تعالى: {وَقَدْ أَفْضَىٰ}: الواو للحال، والجملة بعدها في محل نصب، وأتى بـ"قد" لِيَقْرُبَ الماضي من الحال، وكذلك "أَخَذْنَ" و"قد" مقدرةٌ معه لتقدُّمِ ذِكْرِها. و"منكم" فيه وجهان، أظهرُهما: أنه متعلقٌ بـ"أَخَذْنَ". وأجاز فيه أبو البقاء أن يكونَ حالاً من "ميثاقاً" قُدِّم عليه، كأنه لَمَّا رأى أنه يجوز أن يكونَ صفةً لو تأخَّر لجاز ذلك وهو ضعيف. و"أفضى" معناه ذهب إلى فضائِه أي: ناحيةٍ سَعَتِه، يقال: فَضَا يفضو، فألف "أَفْضى" عن ياءٍ أصلُها واو.