التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ ٱللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ ٱلأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱجْتَنِبُواْ ٱلرِّجْسَ مِنَ ٱلأَوْثَانِ وَٱجْتَنِبُواْ قَوْلَ ٱلزُّورِ
٣٠
-الحج

التسهيل لعلوم التنزيل

{ذٰلِكَ} هنا وفي الموضع الثاني مرفوع على تقدير: الأمر ذلك كما يقدم الكاتب جملة من كتابه، ثم يقول هذا وقد كان كذا، وأجاز بعضهم الوقف على قوله: {ذٰلِكَ} في ثلاثة مواضع من هذه السورة وهي هذا، و { ذٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ ٱللَّهِ } [الحج: 32] وذلك { وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ } [الحج: 31] لأنها جملة مستقلة أو هو خبر ابتداء مضمر، والأحسن وصلها بما بعدها عند شيخنا أبي جعفر بن الزبير، لأن ما بعدها ليس كلاماً أجنبياً، مثلها { ذٰلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ } [الحج: 60] و { ذٰلِكُمْ فَذُوقُوهُ } [الأنفال: 14] في الأنفال، و { هَـٰذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ } في [ص: 55] {حُرُمَاتِ ٱللَّهِ} جمع حرمة، وهو ما لا يحل هتكه من أحكام الشريعة، فيحتمل أن يكون هنا على العموم، أو يكون خاصاً بما يتعلق بالحج لأن الآية فيه {فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ} أي التعظيم للحرمات خير {إِلاَّ مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ} يعني ما حرمه في غير هذا الموضع كالميتة {ٱلرِّجْسَ مِنَ ٱلأَوْثَانِ} من لبيان الجنس كأنه قال: الرجس الذي هو الأوثان، والمراد النهي عن عبادتها أو عن الذبح تقرباً إليها، كما كانت العرب تفعل {قَوْلَ ٱلزُّورِ} أي الكذب، وقيل: شهادة الزور.