التفاسير

< >
عرض

إِنَّآ أَرْسَلْنَاكَ بِٱلْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ
٢٤
وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ وَبِٱلزُّبُرِ وَبِٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ
٢٥
ثُمَّ أَخَذْتُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ
٢٦
-فاطر

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّآ أَرْسَلْنَاكَ بِٱلْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ}؛ أي ما مِن أُمَّة إلاَّ سَلَفَ فيها نبيٌّ، {وَإِن يُكَذِّبُوكَ}؛ فلستَ بأوَّلِ رسولٍ كُذِّبَ، {فَقَدْ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ}؛ الواضحاتِ، {وَبِٱلزُّبُرِ}؛ وهِي الكتُب، وقولهُ تعالى: {وَبِٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ}؛ يعني التوراةَ. وَقِيْلَ: إنَّما كرَّرَ الزبورَ هي الكتُب أيضاً لاختلافِ صفات الكتاب؛ لأن الزبورَ هو الكتابةُ الثابتة كالنَّقرَةِ في الصخرةِ، ثم قالَ {وَبِٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ} الموصوف واحدٌ والصفات مختلفةٌ. وقولهُ تعالى: {ثُمَّ أَخَذْتُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}؛ أي أخذتُهم بالعقوبةِ, {فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ}؛ أي إنكاري عليهم وتعذيبي لَهم.