التفاسير

< >
عرض

رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِٱلسُّوقِ وَٱلأَعْنَاقِ
٣٣

التفسير الكبير

قولهُ تعالى: {رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِٱلسُّوقِ وَٱلأَعْنَاقِ}؛ قال أبو عُبيد: (مَعْنَى الطَّفْقِ يَقُولُ مِثْلَ مَا زالَ يَفْعَلُ، وَهُوَ مِثْلُ: ظَلَّ وَبَاتَ، وَالْمَعْنَى طَفِقَ يَمْسَحُ مَسْحاً؛ أيْ يَضْرِبُ ضَرْباً). وقال الفرَّاء: (الْمَسْحُ هَا هُنَا الْقَطْعُ). والمعنى: أنه ضرَبَ سُوقَها وأعناقَها؛ لأنَّها كانت سببَ فَوْتِ صلاتهِ، وقال عندَ ذلك: حتى لا تشغَلَني عن عبادةِ ربي مرَّةً أُخرى. والسُّوقُ جَمْعُ سَاقٍ.