التفاسير

< >
عرض

لَهُمْ مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذٰلِكَ نَجْزِي ٱلظَّالِمِينَ
٤١
-الأعراف

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {لَهُمْ مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ}؛ أي لَهم فراشٌ من النار يضطجِعُونَ ويقعدُونَ وفوقَهم غَوَائِلُ؛ أي غَاشِيَةٌ من فوق غَاشِيَةٍ، كما قالَ تعالى في موضعٍ آخرَ: { لَهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ ٱلنَّارِ } [الزمر: 16]. وقال صلى الله عليه وسلم: "يَلْبَسُ الْكَافِرُ لَوَحَيْنِ مِنَ النَّار فِي قَبْرِهِ، فَذلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى: لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ"
]. و{غَوَاشٍ}: وأصلُ غَوَاشٍ: غَوَاشِيُ بإثْبَاتِ الْيَاءِ مَعَ الضَّمَّةِ، فحذفَتِ الضَّمَّةُ والياءُ استثقالاً، وأدخلَ الثقل ذهابَ حركَتها ويائهِ. قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَكَذٰلِكَ نَجْزِي ٱلظَّالِمِينَ}؛ يعني الكافرين.