التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ
١٣
-الأنفال

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ}؛ أي ذلك الضَّربُ والقتلُ بأنَّهم شَاقُّوا أولياءَ الله ورسولَهُ، والمشاقَّةُ أن يصيرَ أحدُ العدُوَّين في شِقٍّ والآخرُ في شِقٍّ آخر، كما أن الْمُجَادَلَةَ أن يصيرَ أحدُهما في حدٍّ غيرِ حدِّ الآخرِ. وقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَن يُشَاقِقِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ}؛ في ومَن يخالِفْ أولياء اللهِ، {فَإِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ}، لهُ.
وأما إظهارُ التضعيفِ في موضع الجزمِ في قوله {يُشَاقِقِ} فهو لغةُ أهلِ الحجاز، وغيرُهم يُدغِمُ أحدَ الحرفين في الآخر لاجتماعِهما من جنسٍ واحد، كما قال تعالى في سورة الحشرِ
{ وَمَن يُشَآقِّ ٱللَّهَ } [الآية: 4] بقافٍ واحدة.