التفاسير

< >
عرض

وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُوۤاْ إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ ٱلنَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَآءِ ٱللَّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ
٤٥
وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ ٱللَّهُ شَهِيدٌ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ
٤٦
وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَآءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
٤٧
وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٤٨
-يونس

حاشية الصاوي

قوله: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ} أي نجمعهم للحساب، والضمير عائد على المشركين المنكرين للبعث، والمعنى ويوم نجمع المشركين في القيامة، ويعرف بعضهم بعضاً، حال كونهم في وقت حشرهم، مشبهين بمن لم يلبثوا إلا زمناً قليلاً من النهار. قوله: (لهول ما رأوا) أي فسبب ذلك، يعد الزمن السابق عليه يسيراً، إن كان في نفسه طويلاً. قوله: (حال من الضمير) أي في {يَحْشُرُهُمْ}. قوله: (إذا بعثوا) دفع بذلك ما يقال: إن هذا معارض لقوله فلا أنساب بينهم. وحاصل الجواب: أنهم يتعارفون أولاً، فإذا اشتد الهول نسي بعضهم بعضاً. قوله: (والجملة حال) أي من الواو في {يَلْبَثُوۤاْ} أو من الضمير في {يَحْشُرُهُمْ} وعلى هذا فالظرف متعلق بمحذوف تقديره اذكر. قوله: (أو متعلق الظرف) أي فهو معمول له، والتقدير يتعارفون وقت حشرهم. قوله: {قَدْ خَسِرَ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ} هذا إخبار من الله بحالهم الشنيع. قوله: {وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ} معطوف على جملة {قَدْ خَسِرَ} المعنى وما كانوا واصلين للجنة أبداً.
قوله: {وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ} هذا تسلية له صلى الله عليه وسلم، كأن الله يقول له: لا تحزن، فإما نرينك عقوبتهم في حياتك، أو نؤخرهم إلى يوم القيامة، فهم لا يفلتون من عذابنا على كل حال، فاصبر ولا تضيق، فإن الأمر لنا فيهم. قوله: (فذاك) أي هو المراد، وقد حصل ذلك؛ بأن بلغ الله نبيه الآمال فيمن عاداه، بسبب تسليمه الأمر فيهم لمالكهم، وهكذا يفعل الله بالظالم، إذا سلم المظلوم أمره لسيده، ولم يعترض على افعاله، وصبر على أحكامه، فبهذا ينال رضا الله، ويظفر بمطلوبه ممن ظلمه. وفي هذا المعنى قلت:

أرح قلبك العاني وسلم له القضا تفز بالرضا فالأصل لا يتحول
علامة أهل الله فينا ثلاثة إيمان وتسليم وصبر مجمل

قوله: {فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ} هذا هو جواب الشرط. قوله: {ثُمَّ ٱللَّهُ شَهِيدٌ} ثم لترتيب الأخبار، لا للترتيب الزماني. قوله: {رَّسُولٌ} أي أرسله الله لهم. قوله: (فكذبوه) قدره إشارة إلى أن قوله: {قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ} مرتب على محذوف لا على قوله: {فَإِذَا جَآءَ رَسُولُهُمْ}. قوله: { وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} أي لأن تعذيبهم بسبب كسبهم، لما تقدم أن الرحمة تأتي من غير سابقة تقتضيها، وأما العذاب فلا بد وأن يكون بسبب فعل يقتضيه. قوله: {وَيَقُولُونَ} أي كفار مكة. قوله: {مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ} أي الذي تعدنا به، وهذا القول منهم على سبيل الاستهزاء والسخرية، قوله: {إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} خطاب للنبي والمؤمنين.