التفاسير

< >
عرض

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِّن ذٰلِكَ مَثُوبَةً عِندَ ٱللَّهِ مَن لَّعَنَهُ ٱللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ ٱلْقِرَدَةَ وَٱلْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ ٱلطَّاغُوتَ أُوْلَـٰئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَآءِ ٱلسَّبِيلِ
٦٠
وَإِذَا جَآءُوكُمْ قَالُوۤاْ آمَنَّا وَقَدْ دَّخَلُواْ بِٱلْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ
٦١
وَتَرَىٰ كَثِيراً مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ ٱلسُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
٦٢
-المائدة

حاشية الصاوي

قوله: {قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ} هذا الكلام من باب المقابلة، لأنه في مقابلة اليهود لا نعلم ديناً شراً من دينكم. قوله: (الذي تنقمونه) أي وهو ديننا. قوله: {مَثُوبَةً} تمييز لشر. قوله: (بمعنى جزاء) أي بالعقاب، وكان على المفسر أن يزيده، فتسمية الجزاء بالعقاب ثواباً تهكم بهم على حد (فبشرهم بعذاب أليم). قوله: (هو) {مَن لَّعَنَهُ ٱللَّهُ} أشار بذلك إلى أن قوله من لعنه خبر لمحذوف قدره المفسر بقوله هو، وهو جواب عن سؤال مقدر تقديره ومن الأشر.
قوله: {وَغَضِبَ عَلَيْه} أي انتقم منه على سبيل الأبد. قوله: (بالمسخ) أي فجعل شبابهم قردة ومشايخهم خنازير. قوله: (الشيطان) تقدم أن أحد تفاسير في الطاغوت، وقيل هو كل ما أوقع في الضلال، وعابده هو التابع له في الضلال. قوله: (وفيما قبله) أي وهو لعنه وغضب عليه، وكذلك راعى لفظها في {وَعَبَدَ ٱلطَّاغُوتَ}. قوله: (وفي قراءة) أي سبعية لحمزة، وقوله: (اسم جمع لعبد) أي لا جمع له بل جمعه أعبد، قال ابن مالك: لفعل اسماً صح عيناً أفعل. قوله: (ونصبه بالعطف على القردة) أي فتكون الصلات ثلاثاً وهي: لعنه، وغضب عليه، وجعل الرابعة على القراءة الأولى عبد. قوله: (تمييز) أي تمييز نسبة، ونسب الشر للمكان، وحقه لأهله كناية عن نهايتهم في ذلك. قوله: (وذكر شر) أي المجرور في قوله بشر، والمرفوع في قوله أولئك شر، وقوله: (في مقابلة قولهم الخ) جواب عن سؤال مقدر، تقديره كيف ذلك مع أن المؤمنين لا شر عندهم، فأجاب بما ذكر، وأجيب أيضاً بأن شر المؤمنين باعتبار تعبهم في الدنيا، فعذاب الآخرة للكفار، أشر من ضيق الدنيا على المؤمنين، وأجيب أيضاً: بأن المفضل عليه جماعة من الكفار، فيكون المعنى: هؤلاء المتصفون بتلك الأوصاف، شر من غيرهم من الكفرة الذين لم يجمعوا بين هذه الخصال.
قوله: {وَإِذَا جَآءُوكُمْ} الخطاب للنبي، فجمعه للتعظيم أوله، ومن عنده من المؤمنين، فالجمع ظاهر. قوله: {وَقَدْ دَّخَلُواْ} الجملة حالية من فاعل {قَالُوۤاْ}، وكذا. قوله: {وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ}. قوله: (متلبسين) قدره إشارة إلى أن قوله: {بِٱلْكُفْرِ} متعلق بمحذوف حال من فاعل دخلوا، وكذا قوله به حال من فاعل خرجوا.
قوله: {وَتَرَىٰ كَثِيراً} رأى بصرية تنصب مفعولاً واحداً وهو قوله كثيراً، وقوله: {يُسَارِعُونَ} حال من قوله كثيراً. قوله: (كالرشا) بضم الراء وكسرها من الرشوة بضم وكسر، فالمضموم للمضموم، والمكسور للمكسور، وأدخلت الكاف الربا. قوله: (عملهم هذا) قدره إشارة للمخصوص بالذم. قوله: (هلا) أشار بذلك إلى أن لولا للتخضيض والتوبيخ لعلمائهم، حيث لم ينهوهم عما ارتكبوه من المخالفات.