التفاسير

< >
عرض

وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَٰجُّوۤنِّي فِي ٱللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَآءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ
٨٠
وَكَيْفَ أَخَافُ مَآ أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِٱللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَٰناً فَأَيُّ ٱلْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِٱلأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
٨١
-الأنعام

حاشية الصاوي

قوله: {وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ} روي أنه لما شب إبراهيم وكبر، جعل آزر يصنع الأصنام ويعطيها له ليبيعها، فيذهب بها وينادي يا من يشتري ما يضره ولا ينفعه، فلا يشتريها أحد، فإذا بارت عليه ذهب بها إلى نهر وضرب فيه رؤوسها وقال لها اشربي استهزاء بقومه، حتى إذا فشا فيهم استهزاؤه جادلوه، وذلك قوله تعالى: {وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ} الخ. قوله: (وهددوه) عطف تفسير على (جادلوه) أي فمحاجتهم كانت بالتهديد لا بالبرهان لعدمه عندهم ومحاجة إبراهيم كانت بالبرهان ففرق بين المقامين. قوله: (أن تصيبه بسوء) أي كخبل وجنون.
قوله: {قَالَ أَتُحَٰجُّوۤنِّي} الخ، استئناف وقع وجوباً لسؤال نشأ من حكاية محاجتهم، كأنه قيل فماذا قال حين حاجوه. قوله: (بتشديد النون) أي لإدغام نون الرفع في نون الوقاية. وقوله: (تخفيفها) أي تخلصاً من اجتماع مشددين في كلمة واحدة وهما الجيم والنون. قوله: (عند النحاة) أي كسيبويه وغيره من البصريين، مستدلين بأنها نائبة عن الضمة، وهي قد تحذف كما في قراءة أبي عمرو ينصركم ويأمركم بالإسكان، فكذا ما ناب عنها. قوله: (عند القراء) أي مستدلين بأن الثقل إنما حصل بها. قوله: {وَقَدْ هَدَانِ} يرسم بلا ياء لأنها من ياءات الزوائد، وفي النطق يجب حذفها في الوقف، ويجوز إثباتها وحذفها في الوصل، وجملة وقد هدان في محل نصب على الحال من الياء في أتحاجوني، والمعنى أتحاجوني في الله حال كوني مهدياً من عنده، وحجتكم لا تجدي شيئاً لأنها داحضة.
قوله: {مَا تُشْرِكُونَ بِهِ} أشار إلى أن ما موصولة، فالهاء في به تعود على ما، والمعنى ولا أخاف الذي تشركون الله به أو تعود على الله، والمحذوف هو العائد على ما. قوله: (لكن) أشار بذلك إلى أن الاستثناء منقطع، لأن المشيئة ليست مما يشركون به. قوله: (يصيبني) صفة ليشاء وهو إشارة إلى تقدير مضاف، أي إلا أن يشاء ربي إصابة شيء لي، وقوله: (فيكون) بالنصب عطف على مدخول أن أو بالرفع استئناف، أي فهو يكون محول عن الفاعل كما يفيده المفسر نحو
{ وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً } [مريم: 4] والجملة كالتعليل. قوله: {عِلْماً} تمييز محول عن الفاعل كما يفيده المفسر نحو { وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً } [مريم: 4] والجملة كالتعليل للاستثناء قوله: {أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ} الهمزة داخلة على محذوف والفاء عاطفة عليه، أي أتعرضون عن التأمل في أن آلهتكم جمادات لا تضر ولا تنفع فلا تتذكرون بطلانها.
قوله: {وَكَيْفَ أَخَافُ مَآ أَشْرَكْتُمْ} استئناف مسوق لنفي الخوف عنه بالطريق الإلزامي بعد نفيه بحسب الواقع في سابقاً {وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ} والاستفهام للتعجب. قوله: {مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ} مفعول لأشركتم. قوله: {فَأَيُّ ٱلْفَرِيقَيْنِ} أي من الموحد والمشرك. قوله: {إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} إن شرطية وجوابها محذوف. قدره المفسر بقوله فاتبعوه.