التفاسير

< >
عرض

فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَآ أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا ٱلشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَآ إِنَّ ٱلشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌ مُّبِينٌ
٢٢
قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَآ أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلْخَاسِرِينَ
٢٣
-الأعراف

حاشية الصاوي

قوله: {فَدَلاَّهُمَا} التدلي النزول من أعلى لأسفل. قوله: (حطهما عن منزلتهما) أي الحسنة، لأن غروره تسبب عنه نزولهما من الجنة إلى الأرض لا المعنوية، بل رتبتهما عند الله لم تنقص بل ازدادت. قوله: {بِغُرُورٍ} الباء سببية، والغرور تصوير الباطل بصورة الحق.
قوله: {فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ} من الذواق وهو تناول الشيء ليعرف طعمه، وفيه إشارة إلى أنهما لم يتناولا منها كثيراً، لأن شأن من ذاق الشيء أن يقتصر على ما قل منه. قوله: {بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا} أي سقط عنهما لباسهما فبدت الخ. قوله: (ودبره) أي الآخر، وأما دبر نفسه فلا يظهر له، إلا إن التفت له وتعاناه. قوله: (يسوء صاحبه) أي يوقعه في السوء. قوله: {وَطَفِقَا} من باب طرب، أي شرعا وأخذا. قوله: {يَخْصِفَانِ} من خصف النعل خرزه والمراد يلزقان بعضه على بعض لأجل الستر. قوله: {عَلَيْهِمَا} أي القبل والدبر. قوله: {مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ} قيل ورق التين وقيل ورق الموز.
قوله: {وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَآ} يحتمل على لسان ملك أو مباشرة. قوله: {أَلَمْ أَنْهَكُمَا} إما تفسير للنداء فلا محل له من الاعراب، أو مقول لقول محذوف، والتقدير قائلاً: {أَلَمْ أَنْهَكُمَا} الخ، قوله: {وَأَقُل لَّكُمَآ} أي كما في آية طه:
{ فَقُلْنَا يآءَادَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ } [طه: 117] الآية. قوله: (بين العداوة) لكما حيث امتنع من السجود له، ورضي بالطرد والبعد. قوله: (استفهام للتقرير) أي وهو حمل المخاطب على الإقرار، والمعنى أقر بذلك على حد: { أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ } [الشرح: 1].
قوله: {قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَآ أَنفُسَنَا} هذا إخبار من الله عن آدم وحواء باعترافهما وندمهما على ما وقع منهما، وإنما عاتبهما الله على ذلك، وإن كان ليس بمعصية حقيقة، لأن حسنات الأبرار سيئات المقربين، وليس ذلك بقادح في عصمة آدم، لأن المستحيل على الأنبياء تعمد المخالفة، وأما الخطأ في الاجتهاد والنسيان الرحماني فهو جائز عليهم، ونظير ذلك ما وقع في قصة ذي اليدين،
"حيث سلم رسول الله من ركعتين، فقال له ذي اليدين: أقصرت الصلاة أم نسيت يا رسول الله؟ فقال: كل ذلك لم يكن، فقال: بل بعض ذلك قد كان الحديث، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم أنس ولمن أنسي لأسن" وحكمة الأكل من الشجرة ما ترتب على ذلك من وجود الخلق وعمارة الدنيا، فأنساه الله لأجل حصول تلك الحكمة البالغة، فمن نسب التعمد والتجرؤ لآدم فقد كفر، كما أن من نفى عنه اسم العصيان فقد كفر لمصادمة آية: { وَعَصَىٰ ءَادَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ } [طه: 121] فالمخلص من ذلك أن يقال إن معصيته ليست كالمعاصي، وتقدم تحقيق هذا المقام في سورة البقرة فانظره.
قوله: {وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا} شرط حذف جوابه اكتفاء بجواب القسم. قوله: (بما اشتملتما عليه من ذريتكما) أي فهذا هو وجه الجمع في الآية، وقيل إن الجمع باعتبار آدم وحواء والحية وإبليس. ويكون قوله:
{ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ } [الأعراف: 24] باق على ظاهره لأن إبليس والحية عدو لآدم وحواء. قوله: (مكان استقرار) أي وهو المكان الذي يعيش فيه الإنسان، والمكان الذي يدفن فيه.