التفاسير

< >
عرض

وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
١٦١
-آل عمران

تفسير سفيان الثوري

165 : 29 : 35 - سفين في قراءة بن عباس {وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ} قال، بلى ويقتل. [الآية 161].