التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَامُواْ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ
١٣
-الأحقاف

حقائق التفسير

قوله تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَامُواْ} [الآية: 13].
استقاموا على ما سبق منهم من الإقرار بالتوحيد فلم يرو سواه منعمًا ولا شكروا سواه فى حال ولا رجعوا إلى غيره وثبتوا معه على منهاج الاستقامة.
قال ابن عطاء: الذين قالوا ربنا الله: فى صفاء التوحيد، ثم استقاموا: اجتهدوا فى القيام بواجبه.
قال جعفر: استقاموا مع الله بحركات قلوبهم على مشاهدات التوحيد.
قال أبو عثمان: استقاموا على مقالتهم بالفعل والعزم والنية.