التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا سَمِعُواْ مَآ أُنزِلَ إِلَى ٱلرَّسُولِ تَرَىۤ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ ٱلْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَآ آمَنَّا فَٱكْتُبْنَا مَعَ ٱلشَّاهِدِينَ
٨٣
-المائدة

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَإِذَا سَمِعُواْ مَآ أُنزِلَ إِلَى ٱلرَّسُولِ تَرَىۤ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمْعِ} [الآية: 83].
قال ابن عطاء: كادت جوارحهم وقلوبهم أن تنطق بقبول الوحى قبل سماعه فى مشاهدة المصطفى صلى الله عليه وسلم فلما سمعوا منه لم يطيقوا إلا ببكاء فرح أو بكاء حسرة أو بكاء دهشة أو بكاء حركة أو بكاء معرفة، كما قال الله تعالى {مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ ٱلْحَقِّ}.
وقال بعضهم فى هذه الآية: كان فيهم ثلاثة أشياء: الدعاء والبكاء والرضاء.
فالدعاء على الجفاء، والبكاء على العطاء، والرضاء بالقضاء وكل أحد يدعى المعرفة ولا تكون فيه هذه الثلاثة فليس بصادق فى دعواه.